قطر تدعو الأطراف التونسية إلى الحوار لتجاوز الأزمة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/ZWa5Er

قيس سعيّد جمّد عمل البرلمان وأقال الحكومة

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 26-07-2021 الساعة 15:00

- بم طالبت الدوحة الزعماء السياسيين في تونس؟

بتغليب صوت الحكمة وتجنب التصعيد.

- ما النصيحة التي وجهتها قطر؟

أن تنتهج الأطراف التونسية طريق الحوار لتجاوز الأزمة.

دعت قطر، أطراف الأزمة في تونس إلى "تغليب صوت الحكمة"، وانتهاج طريق الحوار لتجاوز الأزمة التي تمر بها بلادهم.

ووفق بيان لوزارة الخارجية القطرية، اليوم الاثنين، فإن "قطر تدعو أطراف الأزمة التونسية إلى تغليب صوت الحكمة وتجنب التصعيد".

وحسب ما أوردته وكالة الأنباء القطرية (قنا)، أعربت وزارة الخارجية في بيانها عن "أمل دولة قطر في أن تنتهج الأطراف التونسية طريق الحوار لتجاوز الأزمة".

جاء ذلك على خلفية إعلان الرئيس التونسي قيس سعيّد، مساء الأحد، تجميد عمل البرلمان ورفع الحصانة عن النواب، وتعهده بملاحقة المفسدين والتعامل بحزم مع "الساعين للفتنة".

وقال الرئيس التونسي في كلمة بثها التلفزيون التونسي، إنه أعفى رئيس الحكومة هشام المشيشي من منصبه، معلناً توليه السلطة التنفيذية بمساعدة رئيس حكومة قال إنه سوف يعيّنه بنفسه.

وأشار إلى أن هذه الإجراءات ضرورية لحماية الدستور ومصالح الشعب، معلناً أنه قرر تولي منصب النائب العام، مبرراً ذلك بضرورة كشف كل ملفات الفساد.

لكن رئيس البرلمان راشد الغنوشي، اعتبر الرئيسَ قيس سعيد قام بـ"الانقلاب على الثورة والدستور"، مؤكداً في حديث لـ"رويترز" أن "أنصار النهضة والشعب التونسي سيدافعون عن الثورة".

واليوم الاثنين، منعت قوة من الجيش التونسي راشد الغنوشي ونائبته سميرة الشواشي من دخول مقر البرلمان في قلب العاصمة التونسية، بحسب وكالة "الأناضول".

كما أقدمت قوات الأمن التونسية على إغلاق مكتب قناة "الجزيرة"، في أول إجراء من نوعه للحد من حرية الصحافة منذ قيام الثورة عام 2010.

والأحد، شهدت محافظات تونسية احتجاجات شعبية طالبت بإسقاط المنظومة الحاكمة، في ظل أزمات سياسية واقتصادية وصحية.

ومنذ يناير الماضي، تعيش تونس على وقع أزمة سياسية؛ بسبب تعديل وزاري أجراه هشام المشيشي ويرفضه سعيّد.

وبجانب أزمتها السياسية، تعاني تونس أزمة اقتصادية حادة، زادتها سوءاً تداعيات جائحة "كورونا"، التي تضرب البلاد بشدة، مع تحذيرات من انهيار وشيك للمنظومة الصحية، ما استدعى استقبال مساعدات طبية عاجلة من دول عديدة، خلال الأيام الماضية.

مكة المكرمة