قطر تدين احتجاز الحوثيين لسفينة إماراتية وتدعو للإفراج عنها

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Xne7qr

السفينة الإماراتية اختطفها الحوثيون الاثنين الماضي

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 05-01-2022 الساعة 21:48

ما موقف قطر من اختطاف السفينة؟

أكدت رفضها للأعمال التي تعيق حرية الملاحة الدولية.

ما أهم ما جاء في بيان الخارجية القطرية؟

شددت على ضرورة الالتزام بالاتفاقيات والقوانين الدولية المنظمة للملاحة.

أدانت دولة قطر احتجاز سفينة إماراتية قبالة سواحل محافظة الحديدة غربي اليمن، داعية إلى الإفراج عنها فوراً إلى جانب طاقمها.

وأكدت وزارة الخارجية في بيان لها، اليوم الأربعاء، رفض دولة قطر التام للأعمال التي من شأنها إعاقة حركة السفن والناقلات وحرية الملاحة الدولية.

وشددت دولة قطر على ضرورة الالتزام بالاتفاقيات والقوانين الدولية المنظمة للملاحة على امتداد العالم.

وكان التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن أعلن (الاثنين 3 يناير الجاري)، أن مليشيا الحوثي اختطفت سفينة شحن تحمل العلم الإماراتي قبالة سواحل مدينة الحديدة على البحر الأحمر.

وأكد التحالف أن "سفينة الشحن (روابي) الإماراتية، التي تعرضت للقرصنة الحوثية، كانت تقوم بمهمة بحرية من جزيرة سقطرى إلى ميناء جازان.

وسبق أن اتهمت الحكومة اليمنية، فضلاً عن الولايات المتحدة وغيرها من الدول، مليشيا الحوثي بتهديد الملاحة في تلك المنطقة.

كما رصد تحالف دعم الشرعية في اليمن بقيادة السعودية مراراً زوارق حوثية مفخخة تحاول استهداف سفن في البحر الأحمر.

ودخل الحوثيون على خط الصراعات الدولية الخطرة منذ وقتٍ مبكر، كان أبرزها حينما هاجموا، في 25 يوليو 2018، ناقلة نفط تابعة للشركة الوطنية السعودية، تحمل اسم (أرسان)، أثناء مرورها في البحر الأحمر غربي ميناء الحديدة اليمنية وكانت متجهة لمصر، وتحمل على متنها مليوني برميل من النفط الخام.

ويستخدم الحوثيون هجماتهم البحرية في محاولة للضغط على السعودية والمجتمع الدولي لإنهاء حرب اليمن، فيما يؤكد المجتمع الدولي ضرورة طرد مسلحي الحوثي من السواحل اليمنية، لا سيما بعد استهداف السفن التجارية والإنسانية.

ومنذ اندلاع حرب اليمن استولى الحوثيون في اليمن على موانئ استراتيجية على طول الساحل اليمني، واستخدموها لمهاجمة السفن الأجنبية المبحرة عبر مياه البحر الأحمر، والسيطرة على بعضها.