قطر ترسل مساعدات طبية إلى غينيا الاستوائية لتخفيف آثار انفجار باتا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/PvArnD

أرسلت قطر أيضاً فريق بحث إغاثياً

Linkedin
whatsapp
السبت، 13-03-2021 الساعة 11:36

- ماذا تضمنت المساعدات؟

مستشفى ميدانياً مجهزاً بالمستلزمات كافة، مع فريق لوجيستي وطبي متكامل، وفريق من البحث والإنقاذ.

- ما طبيعة الانفجار؟

انفجار بمخزن للأسلحة الثقيلة في ثكنة عسكرية تسبب بمقتل وجرح المئات.

أرسلت دولة قطر مساعدات طبية عاجلة إلى جمهورية غينيا الاستوائية (وسط إفريقيا)، على أثر الانفجار الذي وقع في ثكنة عسكرية، الأحد الماضي وخلّف مئات القتلى والجرحى.

وبحسب ما أوردته وكالة الأنباء القطرية (قنا)، السبت، فإنه "تم نقل مساعدات طبية عاجلة إلى جمهورية غينيا الاستوائية عبر طائرات C17 التابعة للقوات الجوية الأميرية القطرية؛ وذلك للمساهمة في جهود الإغاثة، من جرّاء الانفجار الذي وقع في مدينة باتا".

وأشارت "قنا" إلى أنَّ نقل المساعدات جاء بتوجيهات من الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير قطر.

وأوضحت أن المساعدات تضمنت مستشفى ميدانياً مجهزاً بالمستلزمات كافة، مع فريق لوجيستي وطبي متكامل، كما تم إرسال فريق من البحث والإنقاذ التابع لقوة لخويا.

وكانت سلسلة انفجارات ضخمة هزت ثكنة عسكرية بمدينة "باتا" في غينيا الاستوائية، أوضحت آخر حصيلة معلنة أن عدد القتلى في الانفجار ارتفع إلى 98 قتيلاً.

وقالت حكومة غينيا الاستوائية في بيان، إن عدد القتلى ارتفع "عقب العثور على عشرات الجثث" بمنطقة الانفجارات، حسبما نقلت وكالة "أسوشييتد برس".

وأضافت: إن عدد المصابين في الحادث "بلغ 615 شخصاً، بينهم 299 ما زالوا يتلقون العلاج في المستشفيات".

بدوره، أعلن رئيس غينيا الاستوائية تيودورو أوبيانغ نغويما، بدء التحقيقات في الانفجارات.

وأشار في بيان، إلى أنه بشكل أوَّلي كانت بداية الانفجارات قد وقعت نتيجة "إهمال في التعامل مع الديناميت" الموجود بالثكنة العسكرية، حسب المصدر ذاته.

كما أوضح البيان أن الحريق ربما "بدأ عندما أشعل مُزارعٌ النار في أرضه لتحضير الغذاء، فتحركت النيران مع الهواء إلى الثكنات المجاورة، حيث يتم تخزين الذخيرة من العيار الثقيل".

مكة المكرمة