قطر: ترك أفغانستان "خطأ".. وجميعنا فزنا في "إعلان العلا"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/vzKoVR

وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 13-10-2021 الساعة 10:13

وقت التحديث:

الأربعاء، 13-10-2021 الساعة 15:36

ماذا قالت الدوحة عن تواصلها مع طالبان وواشنطن؟

قالت إنها تتواصل معهما؛ لإيجاد حلول للقضايا العالقة.

إلامَ دعت قطر؟

إلى عدم ترك أفغانستان وحيدة، وأنه "لا يمكن حل القضايا دون التعامل مع حكومة تصريف الأعمال".

قال وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، اليوم الأربعاء، إنَّ ترك أفغانستان في الوقت الحالي "أمرٌ خطأ"، مشيراً إلى أن بلاده تتواصل مع واشنطن وطالبان؛ لإيجاد حلول للقضايا العالقة.

جاء ذلك خلال كلمة للوزير القطري في اليوم الثاني لمنتدى الأمن العالمي 2021، المنعقد بالعاصمة القطرية الدوحة.

وأوضح الشيخ محمد بن عبد الرحمن، أنه لا يمكن حل القضايا دون التعامل مع حكومة تصريف الأعمال في أفغانستان، مضيفاً: "لعبنا دور الوسيط المحايد، ونسعى لأن تكون أفغانستان دولة مستقرة وجامعة".

وتابع: "انخرطنا مع كل الأطياف الأفغانية، ونحافظ على علاقة طيبة معهم"، مؤكداً ضرورة "تبني منهج التعاون الدولي بشأن أفغانستان".

ووصف الوزير القطري علاقة بلاده مع واشنطن بـ"المتينة والاستراتيجية والمهمة بالنسبة لأمن المنطقة".

وتطرق الشيخ محمد بن عبد الرحمن أيضاً إلى الأزمة الخليجية، قائلاً: "إنَّ سوء الفهم مع دول الجوار كانت له أسباب، نأمل ألا تطفو على السطح من جديد"، مضيفاً: "جميعنا خسرنا بسبب الأزمة الخليجية وجميعنا فزنا مع إعلان اتفاق العلا".

وفيما يتعلق بالعلاقات الخليجية الإيرانية، أكد الوزير القطري ضرورة أن تتواصل دول مجلس التعاون مع إيران "بعيداً عن أي تدخلات"، مشيراً إلى أن مصلحة الجميع "عودة العمل بالاتفاق النووي، وسنقدم أي دعم مطلوب لتحقيق ذلك".

ووصف المفاوضات السعودية الإيرانية الجارية حالياً بأنها "زخم إيجابي"، وقال إن بلاده تدعم هذه المفاوضات بقوة.

وتحدث الوزير القطري عن التطبيع مع دولة الاحتلال، قائلاً إنه لا مجال للاعتماد على التطبيع الاقتصادي ما دام الاحتلال قائماً، مؤكداً أن "اتفاقية أبراهام لا تتلاءم مع سياستنا، لأنها لا تقدم أي أفق لإنهاء الاحتلال".

وأضاف: "لم نشهد السلوك والموقف المناسبَين من إسرائيل للتوصل لحل سلمي مع الفلسطينيين".

وأكد أن "جوهر المشكل بين الدول العربية وإسرائيل هو احتلال الأراضي الفلسطينية"، مضيفاً: "طالما لا يوجد أي آفاق لإنهاء الاحتلال والتوصل لحل عادل، لا أعتقد أن قطر ستتخذ هذه الخطوة لتطبيع العلاقات".

وتأتي تصريحات الوزير القطري فيما تستعد الإمارات لإقامة حفل بمناسبة الذكرى الأولى للتطبيع مع دولة الاحتلال برعاية الولايات المتحدة، وسيحضر الاحتفال ممثلون عن الدول التي انضمت إلى اتفاق التطبيع: البحرين، السودان، المغرب.

وكانت الإدارة الأمريكية قالت مؤخراً، إن الاتفاقات التي جرى توقيعها بين دولة الاحتلال ودول عربية، برعاية الرئيس السابق دونالد ترامب، ستكون أساساً لمزيد من الاتفاقات.

الاكثر قراءة

مكة المكرمة