قطر تستنكر إساءة قناة لبنانية لأمير الكويت

الرابط المختصرhttp://cli.re/gMnvqK

أكدت الخاطر أن قطر تشهد ازدهاراً مهماً في جميع المجالات

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 16-09-2018 الساعة 08:08

استنكرت دولة قطر إساءة قناة "المنار" اللبنانية، التابعة لـ"حزب الله"، إلى أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح.

وعبَّرت لولوة الخاطر، المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية القطرية، مساء أمس السبت، عن "استنكار دولة قطر لما ورد من تجاوُز مرفوض في حقّ صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، أمير دولة الكويت الشقيقة، على لسان أحد المحللين بإحدى القنوات العربية الفضائية".

وأكدت "الخاطر"، في تصريح لوكالة الأنباء القطرية "قنا"، "ما لسمو أمير دولة الكويت الشقيقة من مكانة وتقدير لدى جميع العرب حكاماً ومحكومين، وما له من منزلةٍ متميزة لدى دولة قطر حكومةً وشعباً".

ودعت "الخاطر" جميع الصحفيين والعاملين في المجال الإعلامي إلى التحلي بقدر أكبر من المسؤولية وإلى تحري الدقة في نقلهم، كما دعتهم إلى إنزال الرموز المجمع عليها، منزلتها التي تستحقها من التقدير والاحترام.

وأثارت قناة "المنار" اللبنانية، التابعة لـ"حزب الله"، غضب الكويتيين رسمياً وشعبياً، بعد تصريحات الإعلامي سالم زهران حول زيارة أمير الكويت، الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، للولايات المتحدة الأمريكية مؤخراً.

واعتبر ناشطون كويتيون أن ما تناولته القناة، الجمعة الماضي، يعد تطاولاً وإساءة إلى أمير البلاد، واصفين تصريحات زهران بـ"المسيئة والكاذبة".

كما استنكرت وزارة الإعلام الكويتية رسمياً التصريحات، واعتبرتها "افتراءً وتزييفاً للحقائق وتضليلاً للرأي العام، وإساءة تكشف نوايا شريرة ومقاصد خبيثة".

وكان الإعلامي اللبناني ذكر أن "أمير الكويت التقى الرئيس الأمريكي (دونالد ترامب)، الذي استدعاه في أثناء رحلته إلى الولايات المتحدة مدة خمس دقائق، وطلب منه إلغاء عقود موقعة مع الصين بقيمة 11 مليار دولار، وتوقيع عقود مع شركات أمريكية بقيمة 14 مليار دولار".

ولاقت التصريحات استنكاراً واستهجاناً واسعاً من قِبل النشطاء في الكويت، الذين طالبوا بإغلاق مكاتب القناة في البلاد وطرد مراسليها، بعد "تعدي" أحد ضيوفها على أمير البلاد، الذي يحظى بمحبة واسعة من شعبه.

وكانت العلاقات بين الكويت ولبنان شهدت فتوراً خلال الأعوام الأخيرة؛ بسبب تدخلات "حزب الله" اللبناني في الشؤون الداخلية للكويت؛ الأمر الذي دفع الأخيرة لتقديم احتجاج رسمي لدى لبنان قبل نحو عام.

واتهمت الكويت "حزب الله" آنذاك بتدريب 21 كويتياً شيعياً صدرت بحقهم أحكام نهائية بالسجن في شهر يونيو 2017، بتهمة تشكيل ما يُعرف بـ"خلية العبدلي"؛ ما دفع مسؤولين لبنانيين للتسارع نحو معالجة القضية وتعزيز العلاقات.

مكة المكرمة