قطر تشارك في اختتام مناورة "درع الجزيرة" في السعودية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LynQ2P

القوات القطرية تشارك للمرة الثانية رغم استمرار الحصار الخليجي

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 09-03-2019 الساعة 20:26

شاركت دولة قطر، اليوم السبت، في اختتام تمرين "درع الجزيرة المشترك 10"، الذي انطلق في 20 فبراير الماضي، على الرغم من استمرار حصار الدوحة منذ منتصف 2017.

وأعلنت وزارة الدفاع القطرية أن رئيس أركان القوات المسلحة، الفريق الركن طيار غانم بن شاهين الغانم، حضر فعاليات الختام لتمرين درع الجزيرة المشترك 10، الذي جرى في السعودية.

وقالت وزارة الدفاع القطرية في بيان لها عبر صفحتها بموقع" تويتر"، اليوم السبت: إن "مشاركة الغانم تلبية لدعوة تلقاها من الفريق الركن فياض بن حامد الرويلي رئيسة هيئة الأركان العامة بالسعودية".

وشارك في التمرين الذي أقيم في ميدان صامت شمال منطقة الجبيل بالمنطقة الشرقة، قوات دول مجلس التعاون الخليجي، ممثلة بالقوات البرية والبحرية والجوية، وفق وزارة الدفاع القطرية.

 وأوضح البيان أن التمرين اشتمل على عدة مراحل منها مراكز القيادة، والتمرين الميداني، وتنفيذ تمرين لحرب نظامية وغير نظامية بالذخيرة الحية.

وبينت وزارة الدفاع القطرية أن التمارين تهدف إلى تعزيز التعاون المشترك، وتبادل الخبرات بين قوات دول مجلس التعاون الخليجي لرفع المستوى التدريبي لجميع القوات المسلحة المشتركة.

من جانبها، ذكرت وكالة الأنباء السعودية (واس)، في بيان أن "اختتام التدريبات حضره قادة الأركان بدول مجلس التعاون الخليجي، والملاحق العسكرية بالمملكة، وعدد من المسؤولين".

وأضافت أن التدريبات جرت "بمشاركة القوات المسلحة والقطاعات الأمنية السعودية، إضافة إلى قوات دول مجلس التعاون الخليجي ممثلة بالقوات البرية والبحرية والجوية".

وقال اللواء السعودي عبد الله بن سعيد القحطاني: " نحصد اليوم إحدى ثمار التعاون الخليجي"، شاكراً "قادة الأركان بالمجلس لحضورهم وتشريفهم التمرين الختامي".

وأوضح القحطاني أن التمرين كان في إطار توجيهات القيادة، بالتعاون المشترك مع دول مجلس التعاون الخليجي على الأصعدة كافة، ومنها التعاون العسكري المتكامل في جميع مراحله.

وبيّن أنه "يأتي لرفع قدرات وكفاءة القوات المشاركة ضد أي تهديد معادٍ لأمن وسلامة أوطان المجلس، ومصالحها الحيوية والاقتصادية".

و"درع الجزيرة" قوات عسكرية مشتركة لدول مجلس التعاون الخليجي، أنشئت عام 1982 "بهدف حماية أمن الدول الأعضاء بالمجلس، وردع أي عدوان عسكري".

وتعد هذه المشاركة الثانية لقطر في تمرين عسكري بالسعودية منذ اندلاع الأزمة الخليجية يونيو 2017، إذ سبق أن شاركت قوات قطرية العام الماضي في تمرين "درع الخليج المشترك 1" الذي استضافته المملكة أيضاً.

واندلعت أسوأ أزمة بتاريخ منطقة الخليج حين قطعت كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع قطر، ثم فرضت عليها حصاراً بدعوى دعمها للإرهاب، وهو ما تنفيه الدوحة وبشدة.

مكة المكرمة