قطر تعلن التوصل لنتائج إيجابية في المباحثات حول غزة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/ndVReV

السفير محمد العمادي رئيس اللجنة القطرية لإعادة إعمار غزة

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 06-09-2021 الساعة 11:17

- ما أبرز ما جرى الاتفاق عليه؟

إعادة فتح المعابر بشكل كامل أمام احتياجات قطاع غزة الرئيسية.

- ماذا قال العمادي بشأن المنحة القطرية؟

عملية صرف المنحة ستبدأ الشهر الجاري، بالاتفاق مع السلطة الفلسطينية والأمم المتحدة.

أعلن السفير محمد العمادي، رئيس اللجنة القطرية لإعادة إعمار غزة، اليوم الاثنين، أن سلسلة الاجتماعات واللقاءات المُكثفة التي عقدها خلال الأيام القليلة الماضية مع جميع الأطراف، فيما يتعلق بشأن تثبيت حالة الهدوء والاستقرار في قطاع غزة، حققت نتائج إيجابية.

وقال العمادي، في بيان: "تم الاتفاق خلال اللقاءات على إعادة فتح المعابر بشكل كامل أمام احتياجات قطاع غزة الرئيسية، مع تقديم التسهيلات المختلفة التي من شأنها أن تساعد جميع الأطراف على الخروج من الوضع المتأزم وتخفيف حدة الاحتقان والتوتر في المنطقة".

وأضاف أن النتائج الإيجابية التي تم تحقيقها خلال الاجتماعات يمكن "البناء عليها في كافة الملفات والقضايا التي تتعلق بتحسين ظروف الحياة لسكان غزة، وذلك بالتنسيق الكامل مع الأمم المتحدة والسلطة الفلسطينية، وبتوافق مع جميع الأطراف".

وأشار إلى أن "هذه النتائج سيكون لها أثر إيجابي واضح على تحسين الواقع المعيشي في قطاع غزة".

وفيما يتعلق بصرف المنحة المالية القطرية بغزة، قال العمادي إنه تم "الانتهاء من كافة الإجراءات، بالاتفاق مع السلطة الفلسطينية والأمم المتحدة".

وأردف أن عملية صرف المنحة "ستبدأ الشهر الجاري، وفق آلية بالاتفاق مع السلطة الفلسطينية والأمم المتحدة، وذلك بعد استكمال الأمم المتحدة لكافة الإجراءات الفنية".

وأشار إلى أنه "سيتم صرف منحة موظفي غزة بالتنسيق مع السلطة الفلسطينية، خلال الأيام القادمة، بالتوافق مع مختلف الأطراف".

وشدد العمادي على ضرورة "تحمّل كافة الأطراف مسؤولياتهم للمحافظة على الهدوء والاستقرار، وذلك لتحسين أوضاع السكان الإنسانية بغزة".

والجمعة، وصل العمادي إلى قطاع غزة، في زيارة التقى خلالها مسؤولين من حكومة غزة، وقادة حركة "حماس".

وخصصت قطر، في يناير 2021، منحة مالية لقطاع غزة بقيمة 360 مليون دولار تصرف على مدى عام كامل، لدفع رواتب الموظفين، وتقديم المساعدات المالية للأسر المتعففة، وتشغيل محطة الكهرباء.

لكن "إسرائيل" أوقفت، في مايو الماضي، صرف المنحة القطرية، ضمن إجراءات اتخذتها ضد قطاع غزة، تزامنت مع شن عدوان استمر 11 يوماً، وشملت منع إدخال الكثير من البضائع الأساسية.

وتقود قطر ومصر والأمم المتحدة جهوداً لتثبيت الهدوء في غزة بعد العدوان الأخير.

ويعيش في غزة أكثر من مليوني فلسطيني، يعانون أوضاعاً معيشية مُتردية للغاية، من جراء حصار إسرائيلي متواصل منذ عام 2007. 

مكة المكرمة