قطر تهنئ تركيا في الذكرى الخامسة لفشل الانقلاب العسكري

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/9DjbwM

تتميز العلاقات القطرية التركية بتقارب فريد

Linkedin
whatsapp
الخميس، 15-07-2021 الساعة 10:45

متى حدث الانقلاب الفاشل؟

15 يوليو 2016.

ما أبرز الدول العربية التي وقفت إلى جانب تركيا بتلك الليلة؟

قطر.

هنأت دولة قطر الجمهورية التركية بمناسبة "يوم الديمقراطية والوحدة الوطنية"، والذي يوافق ذكرى محاولة الانقلاب العسكري الفاشل في 15 يوليو 2016.

وجاء ذلك في برقية تهنئة أرسلها أمير قطر  الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، يوم الخميس، إلى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وفق وكالة الأنباء القطرية "قنا".

كما ذكرت الوكالة أن رئيس الوزراء القطري، الشيخ خالد بن خليفة بن عبد العزيز آل ثاني، أرسل من جانبه أيضاً برقية تهنئة بيوم الديمقراطية والوحدة الوطنية إلى الرئيس التركي.

وشهدت العاصمة أنقرة ومدينة إسطنبول، يوم 15 يوليو 2016، محاولة انقلاب فاشلة نفذتها عناصر محدودة من الجيش، تتبع لتنظيم فتح الله غولن المصنف على قائمة الإرهاب في تركيا، حاولوا خلالها السيطرة على مفاصل الدولة ومؤسساتها الأمنية والإعلامية.

وقوبلت المحاولة الانقلابية باحتجاجات شعبية عارمة في معظم المدن والولايات، إذ توجه الأتراك بحشود غفيرة نحو مقرّي البرلمان ورئاسة الأركان في العاصمة، والمطار الدولي بمدينة إسطنبول، ومديريات الأمن في عدد من المدن.

وأجبر الموقف الشعبي آليات عسكرية كانت تنتشر حول تلك المقار على الانسحاب، ما ساهم بشكل كبير في إفشال المخطط الانقلابي.

وفي ليلة الانقلاب كانت قطر من أبرز دول العالم تضامناً مع الحكومة التركية؛ فبعد ساعات فقط كان أمير قطر أول من اتصل بالرئيس التركي معبراً عن وقوفه إلى جانب بلاده، فيما نددت الخارجية القطرية بالمحاولة الانقلابية.

كما كان وزير الخارجية القطري، الشيخ محمد بن عبد الرحمن، أول مسؤول عربي يزور تركيا، في 30 يوليو 2016، عقب الانقلاب الفاشل؛ من أجل إدانة ما حدث ودعم الموقف التركي داخلياً ودولياً، تبعتها زيارات لرئيس الوزراء القطري وقائد أركان الجيش.

وتتميز العلاقات التركية-القطرية الحالية بتقارب فريد في وجهات النظر حول معظم القضايا الإقليمية والدولية، إضافة إلى ما شهدته العلاقات الاقتصادية والتجارية من تطوُّر كبير خلال السنوات الأخيرة، وازدادت في أعقاب الأزمة الخليجية، ووقوف أنقرة إلى جانب الدوحة، في يونيو 2017.

ويعتبر التعاون في المجال العسكري من بين المجالات التي تنال اهتماماً بين أنقرة والدوحة، ففي 14 ديسمبر 2019 شهدت العاصمة القطرية افتتاح مقر قيادة القوات المشتركة بحضور كبار القادة العسكريين من البلدين.

مكة المكرمة