قطر: غزة على شفا حرب وكارثة محتومة

شدد على أن الوضع قد ينذر بحرب في غزة

شدد على أن الوضع قد ينذر بحرب في غزة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 21-02-2018 الساعة 11:51


حذر السفير محمد العمادي، رئيس اللجنة القطرية لإعادة إعمار قطاع غزة المحاصر، من استمرار تدهور الأوضاع الإنسانية، ما يمهد لحدوث كارثة أو حرب.

وقال العمادي، خلال مؤتمر صحفي، عقده مساء الثلاثاء، في مكتبه بمقر اللجنة بمدينة غزة، إن هذا التدهور إذا ما استمر وتصاعد بشكل أكبر، فإنه قد يدفع باتجاه فرض حرب لا تريدها كل الأطراف الآن.

وأوضح أنه عقد، خلال الساعات الـ24 الأخيرة، أكثر من 17 لقاءً مع سفراء ومنظمات إنسانية عاملة في القطاع، مشيراً إلى أن غزة محتاجة لدعم كل فرد وكل مؤسسة؛ لإنقاذ الأوضاع الإنسانية لديها.

اقرأ أيضاً:

"حماس" تثمن دور قطر "الرائد والنبيل" في دعم الفلسطينيين

وأضاف العمادي أن "الطلبات واحتياجات الناس في غزة ازدادت؛ لذلك يجب اتخاذ قرارات صعبة، فنحن صراحةً على شفا حرب لا محالة، وهذه الحرب إذا ما اندلعت فإنها ستحرق الأخضر واليابس؛ لذلك مطلوب من كل الدول والمنظمات الدولية أن تحذو حذو قطر لمنع الكوارث".

وبيَّن أن "غزة بلا حكومة وبلا مؤسسات، ولا أفق فيما يتعلق بملف المصالحة، فالأمور تقريباً مجمَّدة منذ ثمانية أشهر، والانقسام مستمر منذ 10 سنوات، وعملية السلام ذاتها مستمرة منذ 30 عاماً"، مشيراً إلى أن "أبسط سبل الحياة غير متوافر الآن، والإنسان بغزة بات يفضِّل الموت على الاستمرار في الحياة البائسة".

وعُقد مؤخراً لقاء في بروكسل، بخصوص الأوضاع بغزة، لكن على أرض الواقع لم يقدِّم أحد أي جديد سوى قطر، وفق العمادي.

وجدير بالذكر أن قطر قدمت لغزة منحة إغاثية، تبلغ قيمتها الإجمالية 9 ملايين دولار، كمساهمة في تخفيف الأزمة الإنسانية بالقطاع.

وخُصصت المنحة كالتالي: مليونان و600 ألف دولار للطرود الغذائية والأغطية، و500 ألف دولار لوقود المشافي ومضخات الصرف الصحي ووزارة الصحة.

وتُنفّذ اللجنة القطرية لإعادة إعمار غزة عشرات المشاريع الحيوية والمهمة في القطاع، ضمن منحة الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني لإعادة إعمار غزة، والبالغة قيمتها 407 ملايين دولار، إضافة إلى منح أخرى.

مكة المكرمة