قطر: محطة "براكة" النووية في الإمارات تهدد الأمن الإقليمي

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LvYarj

قطر: محطة براكة تهدد البيئة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 20-03-2019 الساعة 18:49

حذرت دولة قطر، اليوم الأربعاء، من تهديد خطير للأمن الإقليمي في منطقة الشرق الأوسط مصدره محطة نووية ما زالت قيد الإنشاء في الإمارات.

جاء ذلك في خطاب من قطر إلى الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وفق ما ذكرت وكالة "رويترز"، جاء فيه أن "محطة براكة النووية قيد الإنشاء في الإمارات تشكّل تهديداً خطيراً للأمن الإقليمي والبيئة".

وشددت قطر في الرسالة على أن "عدم وجود أي تعاون دولي مع الدول المجاورة فيما يتعلق بالتخطيط للكوارث والصحة والسلامة وحماية البيئة يشكّل تهديداً خطيراً لاستقرار المنطقة".

ودعت في الخطاب الذي وجّهته إلى المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، يوكيا أمانو، لإيجاد إطار عمل إقليمي لضمان تشغيل آمن للطاقة النووية للاستخدامات المدنية.

وفي الوقت ذاته نقل موقع "يورو نيوز" بياناً إماراتياً جاء فيه أنه "من المتوقع أن تبدأ المحطة النووية الإماراتية العمل في 2020، وهو ثالث تأجيل لموعد بدء تشغيل المحطة".

وكان وزير الطاقة الإماراتي، سهيل المزروعي، أكد في تصريحات صحفية سابقة: "تأخر بدء عمل محطة الطاقة النووية الإماراتية قليلاً"، دون الإفصاح عن الأسباب الكامنة وراء هذا التأجيل.

وذكرت مؤسسة الإمارات للطاقة النووية، في يوليو 2018، أن بدء تشغيل مفاعل في محطة الطاقة النووية سيعتمد على نتيجة مراجعات أخرى للمشروع، ما يعني تأجيله بالفعل.

ومطلع يوليو الماضي، ذكرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن فريق مراجعة البنية التحتية النووية المتكاملة أنهى المرحلة الثالثة من مراجعة المشروع النووي الإماراتي.

وأكدت الوكالة الدولية أن الفريق البحثي حدد مجالات تحتاج لمزيد من العمل قبل بدء التشغيل، في إشارة إلى عدم جاهزية المحطة التي بدأ إنشاؤها في 2012.

وأعلنت في وقت سابق أن نسبة الإنجاز الكلية في المفاعلات الأربعة وصلت إلى أكثر من 90%، مشيرة إلى أن التكلفة بلغت 24.4 مليار دولار.

وتم صب أكثر من 2.3 مليون متر مكعب من الخرسانة، وتثبيت نحو 250 ألف طن من حديد التسليح في المحطات الأربع، وفق تقارير صحفية حديثة.

مكة المكرمة