قطر والكويت تدعوان رعاياهما لمغادرة إثيوبيا فوراً

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/ndm2vZ

الطلب القطري الكويتي جاء بعد تدهور الأوضاع في إثيوبيا

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 03-11-2021 الساعة 22:10

ما سبب دعوة قطر والكويت رعاياهنا لمغادرة إثيوبيا؟

المعارك الدائرة فيها.

ما هي آخر الأوضاع في إثيوبيا؟

تشهد إثيوبيا توتراً متصاعداً بين القوات الحكومية و"الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي".

دعت قطر والكويت، الأربعاء، رعاياهما إلى مغادرة الأراضي الإثيوبية، بعد إعلان السلطات المحلية حالة الطوارئ مع تصاعد المعارك بين الجيش و"الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي".

وقالت السفارة القطرية في أديس أبابا، في بيان عبر "تويتر" اليوم الأربعاء: "نهيب جميع المواطنين القطريين في الأراضي الإثيوبية باتخاذ أعلى درجات الحيطة والحذر ومغادرة إثيوبيا بأسرع وقت ممكن".

وأوضحت أن القرار جاء "نظراً للأحداث الأمنية الأخيرة وإعلان حالة الطوارئ في جميع أنحاء إثيوبيا".

بدورها، قالت الخارجية الكويتية في بيان: "ندعو المواطنين الكويتيين المتواجدين في إثيوبيا إلى مغادرتها فوراً".

وأهابت الوزارة بـ"المواطنين الراغبين بالسفر إلى إثيوبيا التريث وتأجيل سفرهم؛ نظراً للأوضاع التي تشهدها حالياً".

وتشهد إثيوبيا توتراً متصاعداً بين القوات الحكومية و"الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي" إثر زحف الأخيرة نحو مناطق استراتيجية في إقليم أمهرة المجاور لـ "تيغراي"؛ ما دفع أديس أبابا إلى إعلان الطوارئ، الثلاثاء.

ويومي السبت والأحد الماضيين، أعلنت "الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي" السيطرة على مدينة ديسي الاستراتيجية وكومبولتشا بولاية أمهرة شمالي البلاد.

وتأتي تطورات تيغراي بعد نحو عام من اندلاع اشتباكات، في 4 نوفمبر 2020، بين الجيش الإثيوبي و"الجبهة"، بعدما دخلت القوات الحكومية الإقليم رداً على هجوم استهدف قاعدة للجيش، وترد تقارير عن استمرار انتهاكات حقوقية في المنطقة، حيث قُتل آلاف المدنيين.

وتسبب الصراع بتشريد مئات الآلاف، وفرار أكثر من 60 ألفاً إلى السودان، وفق مراقبين، فيما تقول الخرطوم إن عددهم وصل إلى 71 ألفاً و488 شخصاً.

مكة المكرمة