قطر والكويت تعقدان جلسة مباحثات برلمانية رسمية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/wrwAm4

جانب من جلسة المباحثات الرسمية التي جرت في الدوحة اليوم الخميس

Linkedin
whatsapp
الخميس، 28-10-2021 الساعة 15:38

ماذا بحثت جلسة المباحثات القطرية التركية؟

التجربة النيابية الكويتية وإمكانية استفادة مجلس الشورى القطري الجديد منها.

ما هي أبرز الأمور التي ناقشها الجانبان؟

طبيعة العمل البرلماني ولجانه وعمل الأمانة العامة للمجلس.

عقد رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم والوفد البرلماني المرافق له جلسة مباحثات سياسية رسمية مع رئيس مجلس الشورى القطري حسن الغانم، بحضور عدد من أعضاء المجلس.

وجاءت الجلسة على هامش زيارة رسمية يجريها الغانم للدوحة؛ لتهنئة المسؤولين القطريين بنجاح أول انتخابات تشريعية في البلاد.

وأعرب الغانم عن تهنئته الصادقة للجانب القطري بعد نجاح أول انتخابات تشريعية لمجلس الشورى، وما تمثله من نقلة نوعية سياسياً على طريق الديمقراطية.

وناقشت الجلسة عدداً من المسائل الدستورية والقانونية واللائحية المتعلقة بالمسيرة الدستورية في الكويت، وكيفية استفادة التجربة القطرية الجديدة منها.

وردَّ الغانم والوفد المرافق له على عدد من استفسارات نظرائهم القطريين بشأن طبيعة العمل البرلماني ولجانه وعمل الأمانة العامة للمجلس.

وتطرقت المباحثات إلى أهم القضايا والملفات التي يُتوقع أن تُطرح خلال أعمال الدورة الـ143 للاتحاد البرلماني الدولي المقرر عقدها بمدريد في الـ26 من نوفمبر المقبل، وأهمية التنسيق الخليجي والعربي إزاءها.

ووصل الغانم إلى الدوحة يوم الثلاثاء؛ لتقديم التهنئة بنجاح الانتخابات القطرية وبدء الدور التشريعي لأول مجلس منتخب.

والتقى الغانم، أمس الأربعاء، أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، وهنأه على النجاح الكبير لمسيرة التحول الديمقراطي.

وجرت الانتخابات القطرية في 2 أكتوبر الجاري. وفي الـ14 من الشهر نفسه دعا أمير البلاد المجلس إلى أول جلسة تشريعية لدور الانعقاد السنوي الـ50، يوم الثلاثاء 26 أكتوبر.

وجاء هذا المرسوم عقب إعلان نتائج انتخابات مجلس الشورى التي شهدتها الدوحة، في 2 أكتوبر، وهي أول انتخابات تشريعية في البلاد، بمشاركة 63.5% من إجمالي الناخبين.

ويتكون المجلس من 45 عضواً، تم انتخاب 30 منهم عبر الاقتراع المباشر، فيما عيّن أمير البلاد بعد الانتخابات الأعضاء الـ15 المتبقين، بينهم سيدتان.

مكة المكرمة