قطر وعُمان تؤكدان على دعم وحدة مجلس التعاون الخليجي

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/ekRDmJ

أمير قطر كان في مقدمة مودعي سلطان عُمان

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 23-11-2021 الساعة 13:10

ما هي أهم النقاط التي تناولها البيان القطري العماني؟

  • التأكيد على العلاقات الثنائية.
  • التأكيد على العمل المشترك مستقبلاً لتعزيز العلاقات في جميع المجالات.
  • التأكيد على دعم وحدة مجلس التعاون وخدمة قضايا الأمة.

ماذا قال سلطان عمان عن زيارته للدوحة؟

أعرب عن شكره لأمير قطرة ودعاه لزيارة السلطنة.

أصدرت دولة قطر وسلطنة عُمان بياناً مشتركاً، اليوم الثلاثاء، وذلك في ختام زيارة دولة أجراها السلطان هيثم بن طارق إلى الدوحة تلبية لدعوة رسمية من الشيخ تميم بن حمد آل ثاني.

ووصف البيان الزيارة التي استمرت يومين بـ"التاريخية"، وقال إنها جاءت في سياق العلاقات الأخوية التاريخية بين البلدين.

ولفت البيان إلى أن المباحثات التي عقدها أمير قطر وسلطان عُمان تناولت العلاقات الثنائية وسبل تعزيزها على الصعد كافة وفي مختلف المجالات.

وشملت المباحثات، بحسب البيان، تبادل وجهات النظر حول عددٍ من القضايا الإقليمية والدولية.

وقال البيان إن المباحثات عكست عُمق العلاقات الثنائية، وتطابق مواقف البلدين بشأن القضايا الإقليمية والدولية، لا سيّما أهمية الحوار والدبلوماسية في معالجة قضايا المنطقة.

وأكد الجانبان قوة الإرادة السياسية للقيادة في البلدين للارتقاء بجميع أوجه التعاون على جميع المستويات، وقالا إن الزيارة التاريخية لسلطان عمان ستفتح آفاقاً جديدةً من التشاور والتنسيق والتعاون بين البلدين الشقيقين.

وأشاد أمير قطر وسلطان عُمان بما يجمع البلدين من علاقات التعاون والشراكة المتميزة في المجالات كافة، وأكّدا الرغبة المشتركة في التعاون في مجال الطاقة النظيفة، والتعاون المشترك في تبادل الخبرات للحد من التغيُّر المناخي.

وأكّد الجانبان أن الفرص الحقيقية والمتنوعة في البلدين تشكّل أساساً متيناً لتعزيز العلاقات، وزيادة فرص الاستثمار، وإقامة الشراكات، وإنجاز مشاريع ذات قيمة مضافة في العديد من القطاعات والميادين.

كما أكدا أيضاً وجود فرصة لزيادة حجم التبادل التجاري وتنويعه، وتعزيز دور القطاع الخاص بما يحقق التكامل في مصالح البلدين.

تعزيز التعاون الخليجي

واتفق الجانبان أيضاً على أهمية مجلس التعاون الخليجي في تعزيز أمن واستقرار المنطقة، وشددا على ضرورة تعزيز التشاور وتنسيق المواقف على المستوى الثنائي، وفي مختلف المحافل الإقليمية والدولية.

وقال البلدان إن هذا التشاور مهم لخدمة القضايا العربية والإسلامية، ودعم القضايا الإنسانية العادلة، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية، وتعزيز الأمن والاستقرار بمنطقة الشرق الأوسط والعالم.

وأعرب الشيخ تميم بن حمد عن تقديره واعتزازه بهذه الزيارة التاريخية، فيما أعرب السلطان هيثم بن طارق عن خالص شكره وتقديره على حفاوة الاستقبال وكرم الضيافة، ودعا أمير قطر رسمياً لزيارة سلطنة عمان.

وعبّرت سلطنة عمان عن اعتزازها باستضافة دولة قطر لبطولة كأس العالم 2022، معربةً عن ثقتها بنجاح الدوحة في تنظيم هذا الحدث العالمي الكبير بصورة غير مسبوقة، تعكس إرث المنطقة وإمكاناتها الكبيرة.

ووقع الجانبان خلال الزيارة حزمة اتفاقات في عدد من المجالات الاقتصادية والضريبية والعسكرية.

بدوره، قال وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، إن زيارة سلطان عمان للدوحة تعكس الروابط التاريخية الراسخة بين البلدين، والتي بنيت على قواعد سياسية واجتماعية متجذرة، قوامها وحدة الهدف والمصير.

وأضاف في تغريدة على "تويتر": "ستستمر جهودنا المشتركة للتنسيق في مختلف المجالات، وللارتقاء بالعلاقات الثنائية، ولتباحث وجهات النظر بشأن القضايا المختلفة لما فيه مصلحة البلدين الشقيقين".

وفي وقت سابق اليوم، غادر سلطان عمان العاصمة القطرية الدوحة بعد زيارة رسمية بدأها يوم الأحد، وكان الشيخ تميم بن حمد في مقدمة مودعيه.

وهذه هي الزيارة الأولى التي يجريها سلطان عمان للدوحة منذ توليه الحكم مطلع العام الماضي.

وأمس الاثنين جرى، بحضور أمير قطر وسلطان عُمان، توقيع سلسلة اتفاقيات تعاون مشتركة في مجالات الاستثمارات المتبادلة والسياحة والضرائب إلى جانب التعاون العسكري.

مكة المكرمة