قطر ومصر تبحثان الارتقاء بالعلاقات وتذليل عقبات الاستثمار

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/pZKRBj

أهدى الوزير المصري سفير قطر هدية تذكارية من الصناعة المصرية

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 18-10-2021 الساعة 18:53

- ما الذي تكفل به الوزير المصري؟

حل مشكلة العمالة المصرية بقطر، والاستثمارات القطرية في مصر.

- كم بلغت قيمة المشاريع القطرية بمصر؟

 ما يقرب من 3.9 مليارات دولار.

تعهد وزير القوي العاملة المصري محمد سعفان، بتقديم كل الدعم لسفير دولة قطر لدى مصر سالم بن مبارك آل شافي؛ وذلك للارتقاء بالعلاقات الثنائية بين البلدين إلى تعاون أوثق في مختلف المجالات.

جاء ذلك خلال لقاء وزير القوي العاملة المصري بمكتبه في ديوان عام الوزارة، اليوم الاثنين، سفير قطر، وفق ما أوردت صحيفة "الأهرام" المحلية.

وقال الوزير المصري: "إننا جميعاً رسل في سبيل تحقيق عمق ومتانة العلاقة بين الدولتين المصرية والقطرية في العديد من المجالات وفي مختلف التخصصات".

وأكد الوزير ضرورة العمل على دراسة الوضع داخل قطر من قبل السفارة المصرية ومكتب التمثيل العمالي التابع للوزارة، من حيث الاحتياجات من العمالة المصرية المطلوبة في الفترات القادمة، وكذلك حصر المشكلات التي تواجه عودتهم مرة أخرى، وتحسين العلاقة بين البلدين لأفضل مما كانت عليه في الماضي.

وأبدى الوزير "استعداد وزارة القوى العاملة والحكومة المصرية لتذليل أي عقبات أمام الاستثمار القطري في الدولة المصرية، للمشاركة في النهضة التي تحدث على الأراضي المصرية للوصول إلى حلم الجمهورية الجديدة التي نقترب منه سريعاً".

وشدد وزير القوى العاملة على "أننا نتحمل جميعاً عبء عودة العلاقات المصرية القطرية إلى أوجها مرة أخرى، خاصة ما يهم العمالة المصرية الموجودة داخل الدولة القطرية، أو الاستثمارات القطرية في داخل الدولة المصرية، والعمل على تذليل كافة الصعوبات التي تتواجد في تلك المجالات، والعمل على حل كافة المشكلات التي يمكن أن تحدث مستقبلاً".

من جانبه قدم السفير القطري الشكر والتقدير لوزير القوى العاملة على حسن الاستقبال، و"الرغبة الشديدة في أن نكون جميعاً بداية لعصر جديد من العلاقات التشاركية والتعاونية بين دولة قطر والدولة المصرية في العديد من المجالات والقطاعات خلال الفترة القادمة".

وأشار إلى أن العمالة المصرية لها باع كبير فيما وصلت إليه الدولة القطرية من التنمية والتطوير والتحديث.

وأكد السفير "العلاقة الوطيدة التي تجمع بين دولة مصر وشقيقتها مصر على مر العصور".

ولفت إلى أن العلاقة بين البلدين شهدت العديد من المشروعات المشتركة، وكثيراً من أوجه التعاون في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والاستثمارية.

وأفاد بأن الاستثمارات القطرية على الأراضي المصرية وصلت إلى ما يقرب من 3.9 مليارات دولار في العديد من المشروعات القائمة.

وأشار السفير إلى سعي الجانب القطري لاستحداث استراتيجية عمل مشتركة بين البلدين تشمل كافة مجالات التعاون؛ لتذليل أي عقبات يمكن أن تواجه بناء تلك العلاقة، وتحدد فيها المدة اللازمة لبدء العمل في مختلف القطاعات.

وفي ختام اللقاء أهدى وزير القوى العاملة السفير القطري هدية تذكارية من الصناعة المصرية، تعبيراً منه عن عمق العلاقات المصرية القطرية، والتعاون المشترك بين البلدين في العديد من المجالات على كافة المستويات.

ومنتصف سبتمبر الماضي، تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، أوراق اعتماد آل شافي سفيراً فوق العادة مفوضاً لدولة قطر في مصر.

وفي نهاية أغسطس الماضي، التقى السيسي أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، على هامش مؤتمر بغداد للتعاون والشراكة، وذلك للمرة الأولى بعد أعوام من التوتر بين البلدين على خلفية الأوضاع السياسية في مصر.

وشهدت العلاقات القطرية المصرية تحسناً منذ القمة الخليجية في السعودية، يناير الماضي، والتي شهدت إعلان (بيان العلا)، الذي أنهي من خلاله خلاف السعودية والإمارات والبحرين ومصر مع قطر، والممتد منذ 2017.

يشار إلى أن السيسي عين، في يونيو الماضي، سفيراً فوق العادة لدى قطر، للمرة الأولى منذ عام 2014، حيث سحبت القاهرة سفيرها من الدوحة، قبل أن تبدأ قطيعة في العلاقات الدبلوماسية بالكامل استمرت أكثر من 3 أعوام.

مكة المكرمة