قلق أممي من تكرار مجازر الغوطة وحلب في درعا

استافان دي مستورا مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 27-06-2018 الساعة 20:21

حذرت منظمة الأمم المتحدة، اليوم الأربعاء، من نشوب معركة شاملة في ريف درعا جنوب غربي سوريا، قائلة إنها قد تؤثر على المدنيين، كتلك التي شهدتها الغوطة الشرقية وحلب.

ونقلت وكالة "رويترز" عن بيان للأمم المتحدة قولها: "إن الأمور (في منطقة ريف درعا على الحدود مع الأردن) تسير حالياً في ذلك الاتجاه".

كما حذّر المبعوث الأممي إلي سوريا، استافان دي مستورا، من الأمر ذاته، وقال: "أخشى أن تصبح العمليات العسكرية في جنوب غربي سوريا شبيهة بعمليات الغوطة الشرقية (لدمشق) وحلب (شمال)".

وأعرب، خلال جلسة مجلس الأمن الدولي، المنعقدة بالمقر الدائم للمنظمة الدولية بنيويورك، عن قلقه الشديد إزاء تلك العمليات العسكرية، واعتبرها "بمثابة عقبة أمام إحراز تقدم في ملف تشكيل اللجنة الدستورية".

وأردف قائلاً: "إني قلق للغاية من تطور الأحداث وتصاعد أعمال العنف هناك (يقصد جنوب غربي سوريا)، حيث تجري الآن وفي هذه اللحظة عمليات عسكرية واسعة النطاق وغارات جوية وإطلاق نار من الجانبين".

ومنذ الأربعاء الماضي، يواصل النظام السوري الهجوم بدعم روسي، رغم تحذيرات واشنطن التي تسعى إلى تثبيت اتفاق "خفض التوتر" الذي توسطت في التوصل إليه مع موسكو وعمّان جنوبي البلاد، العام الماضي.

وفي أبريل الماضي، شنّت قوات النظام مدعومة من إيران وروسيا، مجزرة في الغوطة الشرقية بريف دمشق، أدت إلى مقتل مئات المدنيين، واستخدمت قوات الأسد خلالها أسلحة محرمة دولياً، والأمر ذاته حدث في حلب نهاية 2016.

مكة المكرمة