"قمة إسطنبول" تضع خريطة طريق للتسوية في سوريا

القمة ناقشت الانتهاكات العسكرية للنظام في إدلب

Linkedin
whatsapp
السبت، 27-10-2018 الساعة 22:05

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، يوم السبت، أن عودة اللاجئين إلى بلادهم يجب أن تكون طوعية، وبرعاية الأمم المتحدة ووفق القانون الدولي.

وأضاف الرئيس التركي خلال مؤتمر صحفي في نهاية "قمة إسطنبول" حول سوريا. وجوب القضاء على كل أشكال الإرهاب هناك.

وأوضح أن "هدفنا تحقيق وقف إطلاق نار تام في سوريا، وترسيخه ووقف نزيف الدماء بأسرع وقت. كما أكدنا في القمة على وحدة الأراضي السورية".
وتابع أردوغان قائلاً: "أكدنا على ضرورة حقن الدماء ووقف الانتهاكات بسوريا"، مشيراً إلى أن "عمليتي درع الفرات وغصن الزيتون حيدتا أكثر من 4 آلاف إرهابي، ونؤكد على ضرورة محاربة المنظمات الإرهابية في جميع مناطق سوريا".

وحول مستقبل الأسد، قال أردوغان: "مصير الأسد سيتحدد من قبل الشعب السوري، ولكنه بالنسبة لنا قاتل مليون سوري".

من جهته قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين: إن "روسيا وافقت على كل الاقتراحات التي قدمت لتوفير حلول سياسية ودبلوماسية للأزمة السورية"، مضيفاً: إن "شركاءنا الأتراك يبذلون قصارى جهدهم لحفظ الاستقرار في الشمال السوري".

وشدد بوتين على "أهمية وجود ضمانات لمن يريد العودة إلى سوريا". كما أكد "ضرورة النظر بنتائج قمة سوتشي للبدء بحوار يشمل جميع الأطراف، مع المحافظة على مؤسسات الدولة السورية".

وحول الدستور السوري والحوار بين المعارضة النظام، دعا بوتين "السلطات السورية إلى إقامة حوار بناء مع المعارضة"، معرباً عن أمله في أن "يتم الاتفاق على لجنة صياغة الدستور السوري الجديد نهاية العام مع توفر الظروف المناسبة".

من جانبه، قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون: إن "الأولوية بالنسبة لنا في سوريا هي مكافحة الإرهاب"، مشيراً إلى أنه "لا بد من احترام حقوق الإنسان في سوريا، وهذا كان في صلب محادثاتنا".

وتابع قائلاً: "أكدنا على رغبتنا في جهود مستدامة تبذل في إدلب من أجل الالتزام بوقف إطلاق النار"، لافتاً إلى أن "استيلاء قوات النظام على مناطق في سوريا لا يعني ضمان الأمن فيها".
وشدد ماكرون على وجوب "إيلاء ملف عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم أولوية كبرى".

من جهتها، أكدت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أن "المجتمعين في القمة اتفقوا على جعل الهدنة في إدلب مستقرة ومستدامة".

وقالت: "ركزنا على دعم عملية سياسية في سوريا تنتهي بانتخابات حرة لا تستثني أحداً. وندعم اتفاق إدلب ونؤكد على ضرورة تشكيل لجنة صياغة الدستور قبل نهاية العام الحالي".

وانطلقت عصر السبت في مدينة إسطنبول التركية، أعمال القمة الرباعية حول سوريا، بمشاركة رؤساء تركيا رجب طيب أردوغان، وروسيا فلاديمير بوتين، وفرنسا إيمانويل ماكرون، والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.

وناقشت القمة التي تعقد في قصر "وحيد الدين" بالشطر الآسيوي من إسطنبول، تشكيل لجنة صياغة الدستور السوري، وبحث التسوية السياسية، وطرح الانتهاكات العسكرية التي تتم من قبل النظام السوري بإدلب.

وسبق انطلاق  القمة اجتماعات ثنائية بين أردوغان، وبوتين، وميركل، لبحث الأزمة السورية، بمشاركة وزيري الخارجية سيرغي لافروف، والدفاع سيرغي شويغو، ومساعد الرئيس الروسي يوري أوشاكوف، ومن الجانب التركي وزراء الخارجية مولود جاويش أوغلو، والدفاع خلوصي أكار، والمالية بيرات البيرق.

وستتناول القمة الوضع في محافظة إدلب، آخر معقل للمعارضة السورية بعد سبع سنوات من الحرب، كما تتناول أيضاً تطبيق اتفاق سوتشي الروسي التركي بشأن المحافظة. 

وأمس قال المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن في كلمة: "نأمل من هذه القمة اتخاذ الخطوات، وإعلان خارطة الطريق نحو التسوية السياسية في سوريا بشكل واضح، إلى جانب تشكيل لجنة صياغة الدستور".

وأكد قالن أن من أولويات بلاده في القمة الرباعية إيجاد حل سياسي وليس عسكرياً في سوريا.

وأوضح أن من بين القضايا التي سيتم بحثها في القمة صيغ الحلول القابلة للتطبيق في سوريا، والحفاظ على الاتفاق حول إدلب، وطرح الانتهاكات العسكرية التي تتم من قبل النظام السوري.

يشار إلى أن المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا، ستافان دي مستورا، أكد في إفادة قدمها لمجلس الأمن الدولي، أمس الجمعة، أن نظام الأسد يرفض أي دور تؤديه الأمم المتحدة حالياً في عملية إطلاق اللجنة الدستورية.

وأضاف دي مستورا: "اجتمعتُ مع وزير الخارجية السوري، الأربعاء الماضي، وأكد لي أن اللجنة الدستورية أمر سيادي لبلاده، وأن الخلاف الأساسي يتعلق بدور الأمم المتحدة في تلك اللجنة".

وتابع: "لم يقبل (المُعلم) بدور للأمم المتحدة في تشكيل أو تحديد أسماء أعضاء القائمة الثالثة في اللجنة الدستورية".

واستدرك المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا بالقول: إن "(المُعلم) أوضح أن روسيا وضامني أستانة يمكن أن يتفقوا على إعداد قائمة ثالثة، ويقدموها للأمم المتحدة".

مكة المكرمة