قمة روسية–تركية –إيرانية تتناول هذا الملف

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gkb41R

سيعقد المؤتمر منتصف أغسطس القادم في تركيا

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 04-07-2019 الساعة 20:30

قالت الرئاسة التركية، اليوم الخميس، إن قمة ثلاثية جديدة حول سوريا ستعقد، منتصف الشهر القادم، في تركيا، بمشاركة روسيا وإيران.

وقال المتحدث الرسمي باسم الرئاسة التركية، إبراهيم كالن، للصحفيين: إنه "من المخطط أن تعقد في تركيا، في منتصف أغسطس، قمة ثلاثية في إطار عملية أستانا، بمشاركة روسيا وإيران".

وأضاف: "سنبحث ملف سوريا وعملية الانتقال السياسي وعودة اللاجئين". وهو ما أكده الناطق الصحفي باسم الكرملين، ديميتري بيسكوف، الذي قال إن التحضيرات جارية لهذه القمة، "وسيُحدد الموعد الدقيق في وقت لاحق".

كما كشف المتحدث باسم الرئاسة التركية عن خطط لعقد قمة رباعية لتركيا وروسيا وألمانيا وفرنسا حول سوريا.

وقال: "في إطار قمة العشرين اتفقنا على عقد قمة ثانية بمشاركة تركيا وروسيا وألمانيا وفرنسا، وقد عقد أول لقاء من هذا القبيل في أكتوبر الماضي، في إسطنبول. واللقاء الثاني من المخطط أن يعقد في إسطنبول أيضاً، وقد يحدث ذلك في نهاية أغسطس أو بداية سبتمبر، قبل دورة الجمعية العامة للأمم المتحدة".

وأوضح أن هذه القمة ستناقش المسائل الأمنية، وقبل كل شيء الوضع في سوريا، مشيراً إلى أن "أي دولة ليست قادرة على حل جميع المشاكل وحدها، ولذلك يجب أن توحد كل البلدان المعنية جهودها".

وأعلنت الدول الضامنة لمسار أستانة (تركيا وروسيا وإيران) المخصص لمناقشة القضية السورية، توصلها إلى اتفاق على إنشاء منطقة خفض تصعيد في إدلب، وفقاً لاتفاق موقع في مايو 2017.

وعلى خلفية انتهاك وقف إطلاق النار من قبل النظام السوري، توصلت تركيا وروسيا لاتفاق إضافي بشأن المنطقة ذاتها، بمدينة سوتشي، في 17 سبتمبر 2018.

ورغم اتفاق سوتشي واصل نظام الأسد هجماته على المنطقة بمساعدة داعميه، حيث ازدادت كثافتها منذ الاجتماع الـ12 للدول الضامنة، في العاصمة الكازاخية نور سلطان، يومي 25 و26 أبريل الماضي.

وحالياً يقطن منطقة "خفض التصعيد" نحو 4 ملايين مدني، بينهم مئات الآلاف ممن هجرهم النظام من مدنهم وبلداتهم بعد سيطرته عليها.

مكة المكرمة