قناة "المنار" تثير غضب الكويت.. وناشطون: #إلا_سمو_الأمير

الرابط المختصرhttp://cli.re/LPWwWb

أمير الكويت الشيخ صباح الجابر الأحمد الصباح

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 15-09-2018 الساعة 10:02

أثارت قناة "المنار" اللبنانية، التابعة لـ"حزب الله"، غضب الكويتيين رسمياً وشعبياً، بعد تصريحات الإعلامي سالم زهران حول زيارة أمير الكويت، الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، للولايات المتحدة الأمريكية مؤخراً.

واعتبر ناشطون كويتيون أن ما تناولته القناة، أمس الجمعة، يعد تطاولاً وإساءة إلى أمير البلاد، واصفين تصريحات زهران بـ"المسيئة والكاذبة".

واستنكرت وزارة الإعلام الكويتية رسمياً التصريحات، واعتبرتها "افتراءً وتزييفاً للحقائق وتضليلاً للرأي العام، وإساءة تكشف نوايا شريرة ومقاصد خبيثة".

وكان الإعلامي اللبناني ذكر أن "أمير الكويت التقى الرئيس الأمريكي (دونالد ترامب)، الذي استدعاه في أثناء رحلته إلى الولايات المتحدة مدة خمس دقائق، وطلب منه إلغاء عقود موقعة مع الصين بقيمة 11 مليار دولار، وتوقيع عقود مع شركات أمريكية بقيمة 14 مليار دولار".

ولاقت التصريحات استنكاراً واستهجاناً واسعاً من قِبل النشطاء في الكويت، الذين طالبوا بإغلاق مكاتب القناة في البلاد وطرد مراسليها، بعد "تعدي" أحد ضيوفها على أمير البلاد، الذي يحظى بمحبة واسعة من شعبه.

وتحت وسمَي #إلا_سمو_الأمير_ياقناة_المنار، و#قناة_حزب_الله_تسيء_لأمير_الكويت، تهافت النشطاء بمختلف توجهاتهم ومناصبهم للتعبير عن استيائهم من قناة "المنار" و"حزب الله" اللبناني.

وكانت العلاقات بين الكويت ولبنان شهدت فتوراً خلال الأعوام الأخيرة؛ بسبب تدخلات "حزب الله" اللبناني في الشؤون الداخلية للكويت؛ الأمر الذي دفع الأخيرة لتقديم احتجاج رسمي لدى لبنان قبل نحو عام.

واتهمت الكويت "حزب الله" آنذاك بتدريب 21 كويتياً شيعياً صدرت بحقهم أحكام نهائية بالسجن في شهر يونيو 2017، بتهمة تشكيل ما يُعرف بـ"خلية العبدلي"؛ ما دفع مسؤولين لبنانيين للتسارع نحو معالجة القضية وتعزيز العلاقات.

مكة المكرمة