قناصة "داعش" تعيق تقدم القوات العراقية غربي الموصل

عناصر الجيش العراقي غربي الموصل

عناصر الجيش العراقي غربي الموصل

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 03-04-2017 الساعة 12:28


قال مصدر أمني عراقي، الاثنين، إن قناصة تنظيم الدولة يعيقون تقدم القوات العراقية في منطقة اليرموك بالجانب الغربي لمدينة الموصل.

وأوضح الرائد تقي عبد الحق، الضابط في جهاز الرد السريع (قوة تابعة لوزارة الداخلية)، لوكالة الأناضول أن "أكثر من 30 قناصاً من تنظيم داعش يتمركزون على أسطح المباني العالية في حي اليرموك، ويستهدفون أي تحرك لعناصر جهاز مكافحة الإرهاب الذين يحاولون منذ نحو أسبوع السيطرة على المنطقة".

ولفت إلى أن "القوات تضطر بسبب القنص للتوقف ساعات عدة من أجل إقامة سواتر تغطية من القماش، لتتمكن من العبور من شارع إلى آخر".

وتابع عبد الحق أن "القوات البرية وطيران التحالف الدولي لا يستطيعون استهداف بعض مواقع القناصة في حي اليرموك؛ بسبب الرهائن المدنيين المحتجزين في المباني التي يعتليها القناصة".

اقرأ أيضاً :

الهاشمي يتهم العبادي بـ"إبادة الموصل" ويطالب بفتح تحقيق دولي

من جهته، قال النقيب سعدون خالد الرمضاني، الضابط في قوات الرد السريع: إن "المواجهات المسلحة بين القوات العراقية وداعش مستمرة ولم تتوقف، رغم العقبات التي تواجهها القوات متمثلة بضيق الشوارع وكثرة المدنيين، وعدم توفر الغطاء الجوي بنحو مستمر".

ولفت إلى أن "عدد مسلحي التنظيم في حي اليرموك قد يتجاوز 130 مقاتلاً أغلبهم انتحاريون".

وأوضح أن "خسائر القوات العراقية خلال الساعات الـ10 الماضية في معركة اليرموك، بلغت مقتل جندي وإصابة 7 آخرين بعد تعرضهم لنيران قناصة ومواجهات نارية مباشرة".

وتمكنت القوات العراقية خلال حملة عسكرية بدأت في أكتوبر/تشرين الأول الماضي من استعادة النصف الشرقي للمدينة، ومن ثم بدأت قبل أكثر من شهر هجوماً لاستعادة الشطر الغربي للمدينة.

ووفق الأمم المتحدة فإن نحو 600 ألف مدني لا يزالون في الجانب الغربي للمدينة، بعد أن فر منها ما يصل إلى 200 ألف خلال الأسابيع الأخيرة.

وكانت اتهامات باستهدف المدنيين في القصف الجوي قد وجهت للتحالف الدولي والقوات العراقية، بعد انتشال نحو 700 جثة من حي الموصل الجديدة غربي المدينة، وسط تزايد المطالبات بتغيير أسلوب الهجوم، وتأمين مخرج آمن للمدنيين قبل استئناف العمليات.

الاكثر قراءة

مكة المكرمة