قوات إماراتية تنسحب من قاعدة عسكرية يمنية شرقي البلاد

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/xmAMVZ

القوات الإماراتية تسيطر على القاعدة منذ 2017

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 26-10-2021 الساعة 14:51
- ما أهمية هذا المعسكر؟

كونه يقع بالقرب من قطاع "العقلة" ثاني أكبر حقول النفط في اليمن.

- إلى أين انسحبت تلك القوات؟

إلى منفذ الوديعة الحدودي مع المملكة.

أخلت قوات عسكرية إماراتية تابعة لتحالف دعم الشرعية في اليمن، اليوم الثلاثاء، وجودها من قاعدة "العلم" العسكرية في محافظة شبوة شرقي اليمن.

وقالت وسائل إعلام يمنية: إن القوات الإماراتية غادرت صباح اليوم "أحد أهم معسكراتها في محافظة شبوة"، وذلك على خلفية ضغوط يمنية تطالب بضرورة مغادرة جميع قوات الإمارات المحافظة النفطية.

وأكدت أن "تلك القوات توجهت نحو منفذ الوديعة السعودي اليمني"، فيما تولّت قوات الجيش الوطني التابعة لمحور عتق العسكري، تأمين محيط المعسكر؛ "لإتمام إجراءات تسلُّمه، بالتنسيق مع الجانب السعودي".

فيما نقلت وكالة "شينخوا" الصينية، عن محسن الحاج القميشي مستشار محافظ محافظة شبوة، قوله إن القوات الإماراتية انسحبت على متن نحو 14 عربة عسكرية مدرعة، من المعسكر باتجاه منفذ الوديعة البري الذي يربط اليمن بالأراضي السعودية.

وأوضح القميشي أن قوات الجيش (الحكومية) وصلت إلى محيط معسكر العلم لتسلُّمه، إلا أن مسلحين يتبعون النخبة الشبوانية (قوات عسكرية محلية دربتها دولة الإمارات) لا تزال تتمركز في المعسكر.

وتابع قائلاً: "هناك وساطة من التحالف (سعودية) تجري في الأثناء؛ لضمان خروج مسلحي النخبة من القاعدة العسكرية، ليتسلم الجيش المعسكر، ودون صدامات".

وقاعدة "العلم" العسكرية واحدة من أهم القواعد العسكرية في محافظة شبوة، وتقع بالقرب من قطاع "العقلة" ثاني أكبر حقول النفط باليمن.

وكانت القوات الإماراتية قد تمركزت في قاعدة "العلم" العسكرية عام 2017.

ويأتي هذا الانسحاب بعد توترات كادت تؤدي إلى انفجار عسكري في شبوة بين قوات الحكومة الشرعية ونظيرتها الإماراتية الموجودة في شبوة بعد اتهام السلطات المحلية القوات الإماراتية بمساعيها لتدريب قوات ومليشيات للانقلاب على الشرعية في المحافظة، ونشر الفوضى ومنع الحكومة من إعادة تشغيل منشأة بلحاف على بحر العرب وتصدير الغاز.

مكة المكرمة