قوات الاحتلال تقصف موقعاً في غزة وتشتبك مع فلسطينيين بالضفة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/drpvkZ

أصيب عشرات الفلسطينيين بحالات اختناق وسط الضفة (أرشيف)

Linkedin
whatsapp
الخميس، 19-12-2019 الساعة 16:37

شنت مقاتلات لجيش الاحتلال الإسرائيلي غارات على موقع فلسطيني يقع شمالي مدينة غزة، فجر الخميس، في حين أصيب عشرات الفلسطينيين بمواجهات مع جيش الاحتلال بالضفة الغربية.

وبحسب ما أفادت وكالة الأناضول، أطلقت مقاتلات "إسرائيلية"، في غارة جوية فجر الخميس، 7 صواريخ على "موقع" شمالي مدينة غزة.

وتسبب الهجوم بأضرار في المكان والمنازل المجاورة، وأصيب العديد من السكان بالهلع جراء شدة الانفجارات.

من ناحيته قال جيش الاحتلال الإسرائيلي، في تصريح نشره على "تويتر"، إن مقاتلاته هاجمت موقعاً "لإنتاج الأسلحة" يتبع لحركة حماس في شمالي قطاع غزة؛ "رداً على إطلاق قذيفة من قطاع غزة باتجاه الأراضي الإسرائيلية".

وأضاف أن حركة حماس "مسؤولة عما يحدث داخل وخارج قطاع غزة".

وسبق أن أعلن جيش الاحتلال، الخميس، أن نظام القبة الحديدية المضاد للصواريخ اعترض قذيفة واحدة أطلقت من قطاع غزة.

وقالت وسائل إعلام عبرية إن القذيفة أُطلقت نحو مدينة سديروت، المحاذية للقطاع، وفي غزة لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن إطلاق أي صواريخ.

من جهة أخرى أصيب عشرات الفلسطينيين بحالات اختناق وسط الضفة الغربية المحتلة؛ من جراء تفريق جيش الاحتلال الإسرائيلي وقفة للتنديد باستمرار اعتقال فلسطيني مضرب عن الطعام.

وقال شهود عيان إن قوة عسكرية إسرائيلية فرّقت وقفة أمام معتقل "عوفر" غربي رام الله منددة باعتقال أحمد زهران إدارياً (بدون تهمة)، بحسب "الأناضول".

وأضاف الشهود أن مواجهات اندلعت بين الشبان وقوات الاحتلال، استخدم خلالها الجيش قنابل الصوت، وقنابل الغاز المسيل للدموع.

وأشار الشهود إلى أن الجيش اعتقل فلسطينياً خلال المواجهات.

وقال مسعفون ميدانيون إنهم قدموا العلاج لعشرات المصابين بحالات اختناق؛ إثر استنشاقهم الغاز المسيل للدموع.

ويخوض "زهران" إضراباً مفتوحاً عن الطعام رفضاً لاعتقاله الإداري، منذ 88 يوماً.

والاعتقال الإداري قرار دون محاكمة تُقره "المخابرات الإسرائيلية" بالتنسيق مع قائد "المنطقة الوسطى" (الضفة الغربية) في الجيش، لمدة تتراوح بين شهر إلى ستة أشهر.

مكة المكرمة