قوات "الوفاق" تدفع بتعزيزات عسكرية كبيرة صوب سرت

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/zNNqkw

"الوفاق" تشدد على بسط سيطرتها على سرت والجفرة

Linkedin
whatsapp
الأحد، 19-07-2020 الساعة 09:43

بدأت حكومة الوفاق الليبية المعترف بها دولياً، تحريك قوات وتعزيزات عسكرية لها، صوب مدينتي سرت والجفرة، وهو ما يشير إلى قرب اندلاع معركة قد تكون حاسمة مع قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر.

وأكد المتحدث باسم غرفة عمليات سرت-الجفرة، عبد الهادي دراه، وصول تعزيزات عسكرية تابعة لقوات حكومة الوفاق الليبية من مختلف المناطق العسكرية إلى منطقة بوقرين شرقي مصراتة.

ونقلت وكالة "رويترز"، اليوم الأحد، عن قادة عسكريين بقوات حكومة الوفاق، وشهود عيان، قولهم إن رتلاً من نحو 200 مركبة تحرك شرقاً من مصراتة على ساحل البحر المتوسط باتجاه مدينة تاورغاء وهو نحو ثلث الطريق إلى سرت.

كذلك، أكد متحدث عسكري لقناة "تي آر تي عربي" التركية، أن تعزيزات عسكرية كبيرة تصل تباعاً لقوات حكومة الوفاق الليبية المتمركزة بمحاور غربي مدينة سرت.

وقال المتحدث العسكري، في تصريحه، إن التعزيزات التي تصل لقوات الحكومة الشرعية هي "لأجل مرحلة عسكرية قادمة"، وصفها بـ"المهمة".

من جانبها، أكدت وكالة الأناضول، أن مجموعة من القوات التابعة لحكومة الوفاق وصلت إلى منطقة تاورغاء، منذ ساعات الصباح الأولى ليوم السبت، وتستعد للالتحاق بالقوات الأخرى المرابطة بمحيط سرت.

وأوضحت أن التعزيزات المذكورة وصلت من عدة مناطق في ليبيا مثل زوارة والزنتان والزاوية وغيرها.

يشار إلى أن الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، أكد خلال تفقده الوحدات المقاتلة للقوات الجوية بالمنطقة الغربية العسكرية، في يونيو الماضي، أنَّ تجاوز سرت والجفرة (اللتين تسعى حكومة الوفاق حالياً للسيطرة عليهما) خط أحمر لمصر.

وسيطرت قوات حكومة الوفاق المعترف بها دولياً، في الأشهر القليلة الماضية، على الحدود الإدارية كافة للعاصمة طرابلس، إثر دعم تركي بناءً على اتفاق أمني وعسكري وقَّعه البلدان في نوفمبر من العام الماضي.

كما بسطت قوات الحكومة الليبية سيطرتها على جميع مدن ساحل الغرب الليبي، ومن بينها قاعدة الوطية الجوية، إضافة إلى مدينتي ترهونة وبني وليد، في حين أكملت قوات الوفاق استعداداتها كاملةً لبسط سيطرتها على سرت، التي تقع في منتصف الساحل بين طرابلس وبنغازي، فضلاً عن قاعدة الجفرة الجوية جنوبي البلاد.

مكة المكرمة