قوات "الوفاق" تعزز مواقعها في طرابلس وتأسر جنوداً لحفتر

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LeNKb4

قوات الوفاق أحكمت سيطرتها على مدينة غريان قبل أيام

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 04-05-2019 الساعة 10:08

أعلنت القوات التابعة لحكومة الوفاق الوطني الليبي المعترف بها دولياً، اليوم السبت، أن قواتها المتقدمة عززت مواقعها بمحور وادي الربيع جنوبي طرابلس، وأسرت خمسة جنود من قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر.

وأردفت حكومة الوفاق في بيان مقتضب لعملية بركان الغضب، عبر صفحتها الرسمية على "فيسبوك"، بأن قواتها تمكنت من تدمير دبابة وآلية عسكرية والسيطرة على أخرى.

ولفتت القوات التي تدافع عن العاصمة طرابلس إلى أنها ألقت القبض على خمسة مقاتلين من قوات حفتر، دون مزيد من التفاصيل.

وليلة أمس الجمعة، صدت قوات حكومة الوفاق هجوماً كبيراً لمليشيات مسلحة تتبع لحفتر في منطقة المطار الدولي السابق بطرابلس.

وحشدت قوات حفتر، خلال الأسبوع الماضي، مزيداً من المقاتلين والأسلحة الثقيلة على خط المواجهة، لكنها لم تتمكن من اختراق دفاعات قوات موالية للحكومة عند الضواحي الجنوبية لطرابلس.

وتمكنت قوات حكومة الوفاق من استعادة عدة مواقع خلال القتال، إضافة إلى إقامتها حواجز، استخدمت في بعضها حاويات شحن، على الطرق الجنوبية حيث تتمركز دبابات وقطع مدفعية؛ لإعاقة تحركات قوات حفتر.

وشهدت طرابلس، منذ أوائل أبريل الماضي، اعتداءً عسكرياً مع اقتحام "الجيش الوطني الليبي" بقيادة حفتر مدينة طرابلس، التي تسيطر عليها حكومة الوفاق المعترف بها دولياً، برئاسة فائز السراج.

ويأتي التصعيد العسكري من جانب حفتر مع تحضيرات الأمم المتحدة لعقد مؤتمر للحوار في مدينة غدامس الليبية (جنوب غرب)، بين 14 و16 أبريل الماضي، ضمن خريطة طريق أممية لحل النزاع في البلد العربي الغني بالنفط.

ومنذ 2011، تشهد ليبيا صراعاً على الشرعية والسلطة يتمركز حالياً بين حكومة الوفاق المعترف بها دولياً، في طرابلس، وقائد قوات الشرق خليفة حفتر، المدعوم من مجلس النواب المنعقد بمدينة طبرق.

مكة المكرمة