"قوات حفتر" تطلق عملية لطرد متمردي دارفور الموجودين في ليبيا

العملية حملت اسم "غضب الصحراء"

العملية حملت اسم "غضب الصحراء"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 19-01-2018 الساعة 10:44


أطلقت قوات شرق ليبيا، التي يقودها اللواء المتقاعد خليفة حفتر، عملية "غضب الصحراء" التي تستهدف مسلحي حركة "العدل والمساواة" المتمردة في إقليم دارفور غربي السودان.

وجاء الإعلان على لسان قائد منطقة الكفرة العسكرية، جنوب شرقي البلاد، اللواء المبروك الغزوي، والتابع لقوات حفتر المنضوية تحت لواء مجلس النواب في طبرق.

وقال الغزوي، في بيان مساء الخميس: "بعد إبلاغنا باشتباك الدورية التابعة للكتيبة 106، وتصفية 6 عسكريين منها، تم إرسال عدة دوريات في اتجاهات مختلفة".

اقرأ أيضاً :

الأمم المتحدة: قتال المتمردين يتسبب بنزوح 600 في دارفور

وأشار الغزوي إلى أن الهدف من هذه الدوريات "منع عصابات حركة العدل والمساواة، التي تقوم بالحرابة (قطع الطريق) في الصحراء، من الانسحاب إلى الغرب (داخل الأراضي السودانية)"، مشيراً إلى أن العملية تحمل اسم "غضب الصحراء".

وقبل أيام نشر نشطاء ليبيون على موقع "فيسبوك"، صوراً لست جثث من جنود الكتيبة 106، التابعة لقوات حفتر، التي كانت تتجول في الصحراء.

وصرح مسؤولون بمدينة الكفرة أن الجنود الستة "قتلوا على يد مسلحين من حركة العدالة والمساواة، التي تنتشر في تلك المنطقة من وقت لآخر".

وأشار البيان الأخير إلى قيام طائرات حربية متمركزة بقاعدة الكفرة الجوية، بـ"تدمير آليات وقتل عناصر من العدل والمساواة".

وأضاف: "جارٍ الآن استمرار عملية غضب الصحراء، وملاحقة العصابات إلى أن يتم القضاء عليها بالجنوب الشرقي للبلاد، بشكل نهائي، وفرض هيبة الدولة الليبية على كافة إقليمها الجغرافي".

وتتخذ حركات التمرد المسلحة التشادية والسودانية من الصحراء الليبية مقراً لها. وأعلنت قوات حفتر أكثر من مرة اشتباكها مع هذه الحركات.

وقبل عدة أشهر، أعلن العميد أحمد المسماري، المتحدث باسم قوات حفتر، أن طائراتهم قصفت مسلحي جبهة "التوافق والبديل" التشادية على الحدود بين البلدين.

مكة المكرمة