قوات حفتر تعلن سيطرتها على "القوارشة" غربي بنغازي

اللواء المتقاعد خليفة حفتر

اللواء المتقاعد خليفة حفتر

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 17-11-2016 الساعة 20:22


أعلنت القوات التابعة للواء المتقاعد خليفة حفتر، الخميس، سيطرتها الكاملة على منطقة "القوارشة"، غربي مدينة بنغازي شرقي البلاد.

وتعد "القوارشة" من أهم المناطق التي يتمركز فيها "مجلس شورى ثوار بنغازي" و"كتيبة أنصار الشريعة"، وعناصر تنظيم الدولة في أحياء من المدينة.

وأعلنت الصفحة الرسمية لقوات حفتر (قائد القوات الموالية لمجلس نواب طبرق، شرقي ليبيا)، على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" "تحرير محور منطقة القوارشة بالكامل"، بحسب الأناضول.

وتخوض قوات حفتر معارك مسلحة منذ أكثر من عام ونصف العام بالقوارشة، ضد قوات مجلس شورى ثوار بنغازي (مدعومة من كتائب غرب ليبيا)، وكتيبة أنصار الشريعة، وعناصر "الدولة"، في حين تصاعدت حدة المعارك في المنطقة قبل يومين.

اقرأ أيضاً :

4 سلطات تتصارع بليبيا وقوى أجنبية تسعى لطي صفحة "الصخيرات"

وأمس الأربعاء قال العقيد ميلود الزوي، المتحدث باسم القوات الخاصة الموالية لحفتر، إن قواته "تشن منذ يومين عمليات عسكرية برية، بالتزامن مع غطاء جوي ضد الجماعات الإرهابية من تنظيم أنصار الشريعة وداعش في المحور الغربي من بنغازي".

وأكد أن "قوات حفتر تمكنت من السيطرة على طريق طرابلس بالكامل (غرب بنغازي)، إضافة إلى السيطرة الكاملة على معهد الصم، والهندسة التطبيقية في القوارشة".

وتابع الزوي: "تمكنا من السيطرة على أهم مواقع أنصار الشريعة، وهي بوابة القوارشة"، مشيراً إلى أنهم "قاموا بهدم البوابة بشكل كامل".

ونقلت الأناضول عن القائد الميداني لقوات حفتر، سعيد ونيس، قوله: "قواتنا تقتحم منطقة قنفودة (غرب بنغازي) من جميع المحاور، بعد أن تمت السيطرة على الحضيرة الجمركية في المنطقة".

وتحدث القائد الميداني عن خسائر بشرية في صفوف قوات حفتر، لكنه لم يذكرها، مؤكداً أنها "ليست كبيرة".

وأشار إلى انسحاب الجماعات المسلحة تحت ضربات قواته، وأن المعركة لم تكن طويلة.

وخلال الشهرين الماضيين خسرت قوات حفتر العديد من الجنود إثر أربع هجمات انتحارية في منطقة القوارشة، تبناها "مجلس شورى الثوار"، و"داعش"، أوقع آخرها أكثر من 20 قتيلاً و 20 جريحاً، بحسب الزوي.

مكة المكرمة