قوات حفتر تقصف مقر مجلس النواب الليبي بالطيران

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Gr7K4V

مجلس النواب يدين عملية حفتر

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 24-05-2019 الساعة 11:19

شن الطيران الحربي التابع لقوات اللواء المتقاعد، خليفة حفتر، اليوم الجمعة، ضربات جوية استهدفت مقر مجلس النواب الليبي ومواقع أخرى بالعاصمة طرابلس.

ونقلت وكالة الأناضول التركية، عن مصادر مطلعة (لم تسمها) قولها: إنّ من بين المواقع التي استهدفها القصف "حديقة الحيوان وسط طرابلس، مما تسبب في أضرار مادية لحقت بمبنى ريكسوس الذي يقع ضمن مرافق الحديقة، ويتخذه مجموعة من أعضاء مقراً لمجلس النواب".

من جانبها دانت وزارة الداخلية بحكومة الوفاق الوطني القصف الذي تعرّض له مقر مجلس النواب بعاصمة البلاد من قبل طيران حفتر، والذي خلّف أضراراً بالمبنى دون وقوع ضحايا.

وقالت الوزارة، في بيان لها اليوم الجمعة: إنّ "هذا العمل يضاف إلى جرائم الحرب التي ترتكبها قوات حفتر في العاصمة طرابلس، وهذه ليس المرة الأولى؛ فقد سبقها قصف عشوائي بالصواريخ على المناطق الآهلة بالسكان".

ولفتت إلى أن "مثل هذه الأعمال الإجرامية ما هي إلا محاولة بائسة من قبل هذه القوات الغازية نتيجة الهزائم التي تتعرض لها".

كما دعت الداخلية "المجتمع الدولي أن يضطلع بمسؤولياته تجاه هذا العدوان على العاصمة طرابلس، الذي يهدد أمن وسلامة المدنيين الآمنين والعزل".

يشار إلى أنه منذ بداية مايو الجاري، يعقد عدد من أعضاء مجلس النواب الليبي جلسات في العاصمة للتنديد بهجوم قوات خليفة حفتر على طرابلس.

بدورها اعتبرت لجنة الأمن القومي والدفاع في مجلس النواب بطبرق، التابع لحفتر، أن هذه الخطوة من قبل نواب المنطقة الغربية لاختيار رئاسة جديدة للبرلمان وعقد الجلسات محاولة لخلق جسم جديد وشق الصف.

وتشن قوات حفتر، منذ 4 أبريل الماضي، هجوماً للسيطرة على طرابلس، مقر حكومة "الوفاق"، وسط رفض واستنكار دوليَّين، باعتبار الهجوم وجَّه ضربة لجهود الأمم المتحدة الساعية إلى معالجة النزاع في ليبيا.

وتمكنت قوات حفتر من دخول 4 مدن رئيسة تمثل غلاف العاصمة، كما توغلت في الضواحي الجنوبية لطرابلس، لكنها تعرضت لانتكاسات وتراجعت في أكثر من محور.

وتعاني ليبيا، منذ 2011، صراعاً على الشرعية والسُّلطة، يتركز حالياً بين حكومة "الوفاق" وحفتر، الذي يقود الجيش في الشرق.

مكة المكرمة