قوات حفتر تهدد باستهداف الطائرات التركية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GX9dZ5

المسماري: أي تركي عليه أن يتحمل المسؤولية

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 29-06-2019 الساعة 09:24

هددت قوات المشير خليفة حفتر، بالتعرض العسكري للطيران التركي ومنعه من دخول الأجواء الليبية، في حين أعلن إصدار أمر بالقبض على أي تركي داخل ليبيا.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها المتحدث باسم قوات حفتر، أحمد المسماري، في مؤتمر صحفي الجمعة.

واتهم المسماري إدارة الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بأنها "أساءت لليبيين"، مهدداً بالقول: "ولذلك أي تركي عليه أن يتحمل المسؤولية".

وأعلن المسماري أيضاً إقفال المجال الجوي الليبي أمام الطائرات التركية، ومنع إقلاع أي طائرات ليبية إلى تركيا.

وقال: "المجال الجوي الليبي مقفل أمام الطائرات التركية وأمام الشركات المحلية التركية، هذا أمر عسكري؛ لإساءة تركيا لليبيين ودعمها اللامحدود للمليشيات الإرهابية"، بحسب تعبيره، وهي إشارة إلى قوات حكومة الوفاق الوطني المعترف بها من قبل المجتمع الدولي.

وأضاف: إن "أي طائرة تركية قادمة من تركيا تريد الهبوط في طرابلس ستتعامل معها الطائرات الحربية"، مؤكداً أنهم سيمنعون أيضاً السفن التركية من الرسو في البلاد.

وتابع: "الأهداف التركية في ليبيا تعتبر أهدافاً معادية"، مضيفاً: "أصدرنا أوامر باستهداف السفن التركية في المياه الإقليمية الليبية، سنستهدف أي نقطة على الأرض تتعامل مع تركيا". 

وشدد المتحدث باسم قوات خليفة حفتر بالقول إن قواته ستهاجم أي وجود عسكري تركي.

ميدانياً، تعهد المسماري بـ"تدمير القوات النارية للمليشيات في غريان وصولاً لاقتحامها"؛ وذلك تعليقاً على سيطرة قوات حكومة الوفاق على غريان، الأربعاء الماضي.

وغريان هي القاعدة الخلفية الرئيسية لحفتر في معاركه جنوبي العاصمة طرابلس.

يشار إلى أن ليبيا غرقت في الفوضى منذ سقوط نظام معمر القذافي، في 2011، وتفاقمت حدة الأزمة مع بدء المشير حفتر، في 4 أبريل الماضي، عملية عسكرية للسيطرة على طرابلس، مقرّ حكومة الوفاق الوطني التي يعترف بها المجتمع الدولي.

وتسبّبت المعارك منذ اندلاعها بسقوط 739 قتيلاً على الأقلّ، وإصابة أكثر من أربعة آلاف بجروح، في حين وصل عدد النازحين إلى 94 ألف شخص، بحسب وكالات الأمم المتحدة.

مكة المكرمة