قوات حفتر تُمنى بنكسة كبيرة.. وهرولة أوروبية إلى ليبيا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/NMYwAm

تشهد طرابلس معارك منذ أبريل الماضي (أرشيف)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 27-12-2019 الساعة 22:31

أعلنت قوات حكومة الوفاق الليبية، الجمعة، استعادتها السيطرة على طريق المطار بالكامل، وأسر 10 من المليشيات التابعة للواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر، جنوبي العاصمة طرابلس.

وقال مصطفى المجعي، الناطق باسم المركز الإعلامي لعملية "بركان الغضب": إن "قوات الحكومة الليبية استعادت السيطرة على طريق المطار بالكامل، بعدما تمكن مسلحو حفتر من اختراقه لطول الطريق، والسيطرة عليه لساعات".

وأضاف المجعي في تصريح لوكالة "الأناضول" أن القوات تمكنت أيضاً من أسر 10 من مسلحي حفتر، وتدمير 3 عربات تابعة لهم بمحور الخلاطات جنوبي طرابلس.

وأوضح أن القوات تعمل الآن على إعداد تمركزات جديدة، والأوضاع "ممتازة" بشكل عام.

بدورها قالت غرفة عمليات قوات حكومة الوفاق إنها "دمرت 8 آليات عسكرية بينها مدرعتان إماراتيتان من طراز تايغر تابعتان لقوات حفتر".

وتجددت الاشتباكات المسلحة بين قوات حكومة الوفاق المعترف بها دولياً، وقوات حفتر، بعدة محاور جنوبي العاصمة طرابلس، بعد هدوء حذر استمر أياماً.

يأتي ذلك في وقت قال فيه متحدث باسم الخارجية الليبية إن وزراء خارجية إيطاليا وبريطانيا وفرنسا وألمانيا يزورون ليبيا، مطلع الشهر المقبل، بعد طلب حكومة الوفاق دعماً جوياً وبحرياً وبرياً من تركيا، وموافقة الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، وانتظار موافقة البرلمان، في 8 أو 9 يناير القادم.

من جهتها حذرت مؤسسة النفط الليبية، الجمعة، من امتداد الاشتباكات بين القوات الحكومية وقوات حفتر إلى مصفاة الزاوية غربي البلاد.

وذكرت المؤسسة في بيان نشرته عبر صفحتها على "فيسبوك" أن قذيفة انفجرت، الجمعة، قرب "مصفاة الزاوية لتكرير النفط"، ولم تسجل أي خسائر بشرية.

وأكد البيان إصابة مواقع قريبة من مخزن زيوت تشرف على تشغيله مصفاة الزاوية لتكرير النفط، جراء قذيفة.

وبحسب البيان نفسه، حذر رئيس مجلس إدارة المؤسسة، مصطفى صنع الله، من امتداد الاشتباكات إلى المصفاة، معتبراً أن استهدافها يمثل "جريمة حرب".

وقال صنع الله: "في حال تضررها (المصفاة) ستحرم المنشآت الحيوية، بما في ذلك المستشفيات ومحطات الطاقة وتحلية المياه، من الوقود، وسيتطلب ذلك استيراد كميات إضافية من البنزين والديزل؛ ما سيكلف الشعب الليبي عشرات أو مئات الملايين من الدولارات".

ونبه إلى أن "تكرر هذه الأفعال العبثية سيؤدي إلى وقوع خسائر بشرية ومادية، وحدوث كوارث بيئية".

وفي وقت سابق الجمعة، شن طيران حربي تابع لقوات حفتر ضربة جوية استهدفت مجمع "الزاوية" النفطي.

ونشر المركز الإعلامي لعملية "بركان الغضب" على "فيسبوك"، نقلاً عن عميد بلدية الزاوية جمال بحر، أن "الطيران الداعم لمجرم الحرب حفتر يشن غارة على المجمع النفطي في الزاوية، تُعد الرابعة خلال 24 ساعة".

و"الزاوية" ضمن عدة مدن أعلنت حالة النفير العام لمواجهة قوات حفتر، الذي يقود هجوماً على العاصمة طرابلس منذ أشهر محاولاً السيطرة عليها.

جدير بالذكر  أنه منذ 4 أبريل الماضي، تشهد طرابلس، مقر حكومة الوفاق الوطني، وكذلك محيطها، معارك شرسة، بعد أن شنت قوات حفتر هجوماً للسيطرة عليها وسط تنديد دولي واسع، وفشل متكرر لحفتر، ومخاوف من تبدد آمال التوصل إلى أي حل سياسي للأزمة. 

الاكثر قراءة

مكة المكرمة