قوات موالية لحفتر تسيطر على حقل الشرارة النفطي

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gAAVQE

يقع حقل الشرارة في صحراء ليبيا الجنوبية الغربية النائية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 06-02-2019 الساعة 21:11

سيطرت القوات الموالية للواء خليفة حفتر، اليوم الأربعاء، على حقل الشرارة النفطي في ليبيا وسط أنباء متضاربة عن أنها "سيطرة غير كاملة".

وأكدت ما تسمى بكتيبة "طارق بن زياد" التابعة لحفتر "سيطرة قوات اللواء 73 مشاة بقيادة اللواء علي صالح القطعاني على حقل الشرارة".

وأشارت إلى سيطرته على الحقل النفطي بشكل كامل، في حين لم ترد تفاصيل أخرى، ولم يصدر تعليق عن المؤسسة الوطنية للنفط، بحسب "رويترز".

ومنعت قوات حرس المنشآت النفطية التابعة لقوات الجيش الوطني الليبي قوة عسكرية تتبع اللواء أسامة جويلي، قائد المنطقة العسكرية الغربية بحكومة الوفاق، من اقتحام الشرارة النفطي بجنوب البلاد.

وأعلن اللواء إدريس بوخمادة، قائد قوات حرس المنشآت النفطية رفضه للقوات التي تتبع اللواء جويلي دخول حقل الشرارة النفطي.

ويقع حقل الشرارة في صحراء ليبيا الجنوبية الغربية النائية، حيث تكون سلطة الدولة ضعيفة وتسود الفوضى، وتكون الاتصالات الهاتفية صعبة، ما يجعل من الصعب الحصول على معلومات موثوق بها.

ومع دخول اللواء المتقاعد خليفة حفتر على المشهد الليبي في إطار عملية كرامة ليبيا، وإخفاق الفرقاء في حل خلافاتهم داخل الحكومة والمؤتمر الوطني، ثم لجوئهم إلى خيار الانتخابات المبكرة في يونيو 2014 وظهور نتائجها، بدأ استخدامُ المليشيات المدعومة دولياً لحسم الخلاف على هوية السُّلطة والحكومة.

وأدى اقتتالها على نطاق واسع في طرابلس وبنغازي، منذ مطلع أغسطس 2014، إلى تهجير أكثر من 250 ألفاً، وإخلاء سفارات أجنبية كثيرة، وتعطيل المطارات الدولية، إلى جانب مقتل المئات، في مؤشر على أن الاحتراب الأهلي الليبي أطلَّ برأسه بعد ثلاثة أعوام من مقتل العقيد معمر القذافي.

وأدى خلط الأوراق المحلية بالإقليمية إلى ولادة برلمانين وحكومتين في ظرف شهر واحد، يدّعي كل منهما الشرعية.

وبالإضافة إلى الصراعات الداخلية عقب الإطاحة بنظام الرئيس المخلوع معمر القذافي، يجري تنافس محموم بين فرنسا وإيطاليا في ليبيا، التي تُعاني حرباً طاحنة منذ 7 أعوام ونصف العام.

مكة المكرمة