قوة أمريكية تقتل 8 من الأمن العراقي بينهم مسؤولون في الرمادي

قوة عسكرية أمريكية داهمت صباح السبت منزلاً في بلدة البغدادي شمال غرب الرمادي

قوة عسكرية أمريكية داهمت صباح السبت منزلاً في بلدة البغدادي شمال غرب الرمادي

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 27-01-2018 الساعة 12:21


قالت مصادر أمنية عراقية إن ثمانية من القوى الأمنية العراقية والحشد العشائري بينهم مسؤولون قتلوا السبت، وأصيب عشرون آخرون، في تبادل لإطلاق النار مع قوة أمريكية مدعومة بقصف مروحي في بلدة البغدادي (شمال غرب الرمادي).

ونقلت قناة "الجزيرة" عن المصادر قولها إن "قوة عسكرية أمريكية داهمت صباح السبت منزلاً في بلدة البغدادي"، موضحة أنه "عند توجه قوة من الشرطة العراقية والحشد العشائري لموقع عملية الدهم، حدث تبادل لإطلاق النار مع القوة الأمريكية، ثم قامت مروحية أمريكية كانت تؤمّن غطاءً جوياً بقصف قوات الشرطة والحشد العشائري، فأوقعت قتلى وجرحى".

شاهد أيضاً :

بعد إعلان بغداد الانتصار.. هل تم القضاء على "داعش" فعلياً؟

وقال الصحفي رعد الخاشع، لـ"الجزيرة": إن "قوة غير معلومة الهوية في البداية، تبين لاحقاً أنها أمريكية، دخلت بلدة البغدادي وجوبهت بقوة من الشرطة والحشد"، مبيناً أن "القوة الأمريكية مدعومة بمروحيات قصفت المكان بعد الاشتباكات".

وأوضح أن من بين القتلى في الحادث مدير استخبارات بلدة البغدادي، كما أصيب مدير شرطة المنطقة وعدد من أفراد الحشد العشائري.

وذكر أن أهالي البلدة طالبوا بفتح تحقيق في الحادث لمعرفة التفاصيل، مشيراً إلى أنه "سبق للمنطقة أن عرفت هجوماً قبل شهور من قوة تبين لاحقاً أنها لتنظيم داعش".

من جانبها أوضحت قيادة العمليات المشتركة العراقية في بيان صدر لاحقاً ملابسات الحادث ووعدت بفتح تحقيق.

وقالت إن قوة عراقية كانت عائدة من عملية مداهمة لأحد "القيادات الارهابية" لاحظت وجود "تجمع لمسلحين" من دون التنسيق معها.

وأضافت أن طائرات التحالف الدولي قصفت هذا التجمع، الذي أكدت مصادر محلية لاحقا أنه قوة من الشرطة المحلية.

وأوضح بيان القيادة أنه "توفرت لدى قيادة العمليات المشتركة معلومات استخبارية دقيقة عن تواجد أحد القيادات الإرهابية وهو كريم عفات علي السمرمد في أحد بيوت ناحية البغدادي للاجتماع مع خلية إرهابية، تستعد لتنفيذ عمليات ضد القوات الأمنية والمواطنين".

وأضاف البيان: "استناداً إلى تلك المعلومات كلفت على الفور قوة من لواء المشاة الثامن، وبإسناد جوي من طيران التحالف الدولي لغرض مداهمة المكان واعتقال الإرهابي المطلوب للقضاء".

وتابعت قيادة العمليات المشتركة في بيانها "بعد تنفيذ المداهمة والقبض على الإرهابي وأثناء التفتيش وجمع الأدلة تعرضت القوة إلى هجوم برمانة يدوية من أحد المنازل المجاورة مما استدعى الرد عليها بسرعة".

وأشارت إلى أن "القوة انسحبت بعدها إلى مقر انطلاقها"، موضحة أنه "في طريق العودة لوحظ تجمع مسلحين من دون التنسيق مع القوة المكلفة بالواجب حيث استهدفتهم الطائرات الساندة للقوة".

يشار إلى أنه يوجد في العراق حالياً نحو 4 آلاف جندي أمريكي على الأقل، منتشرين في قواعد عسكرية بأرجاء البلاد، يتولون تدريب الجيش العراقي، وتقديم المشورة في الحرب ضد تنظيم "داعش".

وشهدت عودة أمريكا العسكرية إلى العراق بعد انسحابها عام 2011 تنامياً ملحوظاً، عقب اجتياح تنظيم "داعش" لمناطق واسعة من البلاد منذ منتصف عام 2014، فقد وقعت اتفاقية عسكرية مع حكومة كردستان العراق على بناء خمس قواعد لها بمناطق تحت سيطرة الإقليم.

مكة المكرمة