قوى شيعية تعترض على عملية عسكرية أمريكية بشمال العراق

زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر

زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 24-10-2015 الساعة 08:53


اعتبر "مقتدى الصدر"، زعيم التيار الصدري في العراق، الجمعة، العملية التي نفذتها القوات الأمريكية، بمساندة قوات من البيشمركة، الأربعاء الماضي، لتحرير نحو 70 رهينة كانوا محتجزين لدى تنظيم "الدولة" بكركوك، "تعدياً"على الحكومة الاتحادية.

وقال في معرض إجابته عن استفسار لأحد أتباعه حول موقفه من العملية التي نفذها الجيش الأمريكي جنوب كركوك: إن "هذه العملية تعدٍّ واضح على الحكومة العراقية، ولا نقول إن تدخلها غير مقبول بل هو مرفوض وممنوع، وعلى الحكومة العراقية اتخاذ الإجراءات لمنع أي تدخل من هذا النوع في المستقبل".

بدورها، قالت مليشيا "عصائب أهل الحق"، أحد الفصائل الشيعية المسلحة، الجمعة، إن عملية الإنزال الجوي التي نفذتها القوات الأمريكية في جنوب كركوك، الأربعاء الماضي "تعد خرقاً للسيادة العراقية، ودعماً لمشروع تقسيم العراق".

وقالت المليشيا في بيان لها: إن "القوات الأمريكية نفذت عملية عسكرية برية مفاجئة في قضاء الحويجة التابعة لمحافظة كركوك وبدون إشعار الحكومة العراقية".

وتابع البيان: "وهذا يعد خرقاً للسيادة الوطنية، وسابقة خطيرة، ودليلاً على عدم صدق الإدارة الأمريكية فيما تقول، من أن دعمها للعراق يقتصر فقط على الدعم اللوجستي والاستشاري".

وأضافت أن "التصرف الأمريكي يكرس مفهوم التقسيم لكونه جرى دون علم الحكومة العراقية في حين جرى التعامل مع حكومة إقليم كردستان بالرغم من أن الحويجة تابعة للحكومة المركزية وليست ضمن مناطق الإقليم".

وأبدت المليشيا التي يتزعمها "قيس الخزعلي" استغرابها من "صمت الحكومة العراقية"، داعية "الحكومة ومجلس النواب إلى اتخاذ موقف واضح وصريح من الانتهاكات الأمريكية للسيادة العراقية، وإجراء التحقيق اللازم لمعرفة ملابسات تلك العملية، وأسباب تنفيذها في هذا الوقت بالذات".

وكان مسؤول في وزارة الدفاع العراقية قد قال في تصريحات صحفية، الجمعة، إن وزارته علمت بعملية تحرير الرهائن جنوب كركوك من وسائل الإعلام.

وأعلنت وزارة الدفاع الأمريكية، الخميس الماضي، مقتل أحد جنودها أثناء عملية مسلحة نفذها الجيش الأمريكي، بالتعاون مع القوات الكردية، تم خلالها تحرير 70 رهينة من سجن تابع لداعش، في قضاء الحويجة بالعراق.

وتخضع مناطق واسعة من جنوب محافظة كركوك (شمال) لسيطرة مسلحي تنظيم "الدولة"، وتحاول قوات عراقية مدعومة بمليشيات الحشد الشعبي (قوات شيعية موالية للحكومة) تضييق الخناق على مسلحي داعش من خلال التقدم من محور بيجي باتجاه جنوب كركوك.

مكة المكرمة