قوى عربية وإسلامية تؤكد رفضها لمؤتمر البحرين

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6kb9aa

جمعية أعضاء هيئة التدريس بجامعة الكويت انضمت إلى الموقعين على البيان

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 25-06-2019 الساعة 16:28

أعلنت مجموعة من القوى المدنية في الكويت انضمامها إلى الموقعين على بيان يستنكر عقد مؤتمر "المنامة"، في وقتٍ طالبت نحو 62 منظمة وهيئة تركية بعدم التعاطي مع مخرجات المؤتمر.

وجددت المنظمات التركية "رفض كل أشكال التسهيلات التي من شأنها المساعدة في تطبيق صفقة القرن"، داعية في بيان لها اليوم الثلاثاء إلى "وقف كل المشاريع والصفقات التي تمس قضية فلسطين، وإلى تمكين الشعب الفلسطيني من نيل وممارسة حقوقه".

وأكدت موقفها "الثابت تجاه مواصلة دعم الشعب الفلسطيني، حتى تحقيق حريته واستقلال دولته وعاصمتها القدس الشريف".

وأدانت "الخطوات التي اتخذتها إدارة الرئيس دونالد ترامب من وقف تام لتمويل أونروا (وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين)، ودعواتها لإعادة تعريف اللاجئ بهدف نزع صفة اللجوء عن الغالبية العظمى للاجئين الفلسطينيين، تحت ذرائع واهية لا تخدم سوى سياسة الاحتلال".

من جانبها قالت حركة "مقاطعة الكيان الصهيوني في الكويت"، على صفحتها بـ"تويتر"، إن جمعية أعضاء هيئة التدريس بجامعة الكويت انضمت، اليوم الثلاثاء، إلى الموقعين على بيان قوى المجتمع المدني في الكويت بشأن ورشة البحرين ورفض صفقة القرن.

وأشارت إلى أن كلاً من "رابطة الأدباء الكويتيين، الجمعية الاقتصادية الكويتية، الرابطة الوطنية للأمن الأسري، الجمعية الكويتية لتنمية الديمقراطية"، انضمت أيضاً إلى الموقعين على البيان.

ويستنكر البيان الصادر عن قوى المجتمع المدني في الكويت، عقد "مؤتمر المنامة" بالبحرين، معتبرة إياه "تمهيداً للإعلان عن صفقة القرن المشؤومة لتصفية القضية الفلسطينية وإنهاء وجودها العربي الجغرافي".

كما أدان البيان إقامة هذه الورشة في دولة عربية، مؤكداً رفضه القاطع لصفقة القرن، معتبراً إياها "القطعة الأخيرة في أحجية طويلة تضمنت العديد من مشاريع لم تخلق لنا إلا مزيداً من الاستيطان والتهجير والاستيلاء والتنازل".

وأشارت قوى المجتمع المدني الكويتي في بيانها إلى أن الكويت أكدت رسمياً، في كل المحافل الدولية، تمسكها بالقضية الفلسطينية العربية، وحق الشعب الفلسطيني في الدفاع عن نفسه واستعادة أرضه.

وسبق أن طالبت قوى وتيارات سياسية كويتية حكومة بلادها بمقاطعة ما تُعرف بـ"ورشة الازدهار من أجل السلام"، في البحرين.

وقالت هذه القوى والتيارات السياسية إن الورشة المنتظر عقدها بالمنامة، هي في حقيقتها "منبر تسويق للتطبيع مع الكيان الصهيوني المحتل"، والترويج لما بات يعرف بـ"صفقة القرن".

وأعربت عن قلقها البالغ من محاولات ابتزاز الدول العربية وجرها إلى المشاركة في الورشة، بدعوى تنمية وازدهار الأراضي الفلسطينية المحتلة.

ومؤتمر "ورشة الازدهار من أجل السلام"، الذي ينطلق اليوم الثلاثاء في المنامة ويستمر حتى غد الأربعاء، دعت إليه واشنطن، ويتردد أنه ينظم لبحث الجوانب الاقتصادية لـ"صفقة القرن"، وفق الإعلام الأمريكي.

و"صفقة القرن"، خطة سلام أعدتها إدارة الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب"، ويتردد أنها تقوم على إجبار الفلسطينيين على تقديم تنازلات مجحفة لمصلحة "إسرائيل"، بما فيها وضع مدينة القدس الشرقية المحتلة، وحق عودة اللاجئين.

مكة المكرمة