قيادات أردنية في "فتح الشام" تعلن انشقاقها عن التنظيم

بلال خريسات الملقب بأبي خديجة الأردني

بلال خريسات الملقب بأبي خديجة الأردني

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 23-08-2016 الساعة 20:44


أعلنت قيادات بارزة تحمل الجنسية الأردنية، اليوم الثلاثاء، انفصالها عن "جبهة فتح الشام"، وذلك بعد أقل من شهر على إعلان الجبهة فك ارتباطها عن تنظيم القاعدة، وتبديل اسمها من جبهة النصرة إلى جبهة فتح الشام.

وقال إياد الطوباسي، الملقب بأبي جليبيب الأردني، وهو أحد مؤسسي جبهة النصرة، إنه انفك عن فتح الشام، وقطع علاقته بها تنظيمياً وعضوياً؛ وعزا ذلك إلى رفضه فكرة فك ارتباط الجبهة عن تنظيم القاعدة.

وأضاف الطوباسي عبر حسابه على موقع تويتر: "وقد علم الجميع وضوح موقفي من قضية فك الارتباط بالجماعة الأم، وهو الرفض التام والقاطع، إلا أن ظهور المشاريع الجديدة، والتسارع فيها، ألزمني بتحديد موقفي من جبهة فتح الشام بشكل واضح وبَيِّن".

وتابع: "وإني ومن هذا المنبر الكريم أبين موقفي من جبهة فتح الشام، وهو الانفصال التام، وقطع كل الروابط التنظيمية والعضوية معها".

وأكد الطوباسي تجديد بيعته لأمير تنظيم القاعدة، أيمن الظواهري.

ويأتي هذا الإعلان بعد أيام من إعلان مماثل للقيادي البارز في الجبهة، بلال خريسات، الملقب بأبي خديجة الأردني، حيث أكد خريسات انتهاء علاقته التنظيمية والعضوية بفتح الشام، وأن ما يصدر عنه يمثله.

ويعتبر أبو جليبيب الأردني من أبرز مؤسسي فرع تنظيم القاعدة في سوريا (جبهة النصرة)، وشغل فيها منصب عضو مجلس شورى، وأمير محافظة درعا، ثم أمير منطقة الساحل، قبل أن تبدل اسمها إلى فتح الشام.

أما أبو خديجة الأردني فعمل عضواً في المجلس الشرعي، ثم مسؤولاً عن الأمنيين، وشرعياً في الغوطة الشرقية، وإدلب.

مكة المكرمة