قيادي بالائتلاف السوري: لن نذهب لموسكو ولم نتلقَّ دعوة للحوار

الائتلاف أعلن رفضه الذهاب إلى مؤتمر موسكو3

الائتلاف أعلن رفضه الذهاب إلى مؤتمر موسكو3

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 03-11-2015 الساعة 19:23


أعلن الائتلاف الوطني السوري المعارض، أنه من غير المطروح عقد لقاءات حوار مع نظام الأسد في موسكو، مشيراً إلى أنه لم يتلق دعوة لهذه الغاية.

يأتي ذلك رداً على ما نقلته وكالة إنترفاكس الروسية، اليوم الثلاثاء، عن ميخائيل بوغدانوف نائب وزير الخارجية الروسي، إعلانه أن موسكو ستستضيف الأسبوع المقبل مشاورات بين مسؤولين من نظام الأسد والمعارضة السورية.

ولم يحدد المسؤول الروسي من سيحضر من المعارضة السورية، ولكن عبّر عنها بقوله: "المنقسمة على نفسها".

وقالت نغم الغادري، نائبة رئيس الائتلاف لـ"الخليج أونلاين": "إن الائتلاف سبق أن رفض الذهاب لموسكو 1 وموسكو 2، ونرفض الذهاب إلى موسكو 3، نظراً لكون الأخير تتمة للِّقاءين السابقين ولا يختلف عنهما في طريقة تعاطيه وآليته، ولأن روسيا باتت طرفاً شريكاً في قتل السوريين".

وأضافت الغادري: "نعم، نحن نتفاوض مع النظام، لكن لا نتحاور معه، ونفاوضه على رحيله لا على إصلاحات".

وتابعت قائلة: "لم تتم دعوة الهيئة السياسية في الائتلاف لمؤتمر موسكو 3، لكن حتى لو دعيت الهيئة السياسية للائتلاف فسيتم رفض الدعوة كما رفضت سابقتاها".

وقاطع الائتلاف الوطني السوري المحادثات التي جرت في موسكو في يناير/ كانون الثاني، وأبريل/ نيسان الماضيين، لعدم ثقته بالكرملين، إلا أنه أرسل وفداً للقاء الروس في موسكو في أغسطس/ آب.

وبعد أن رفضت روسيا في البداية لقاء مقاتلي المعارضة الذين يحاربون حليفها بشار الأسد، أظهرت مرونة أكبر في وقت تكثف فيه الجهود الدبلوماسية لحل الصراع الذي أودى بحياة نحو ربع مليون شخص.

ونقلت وكالات الأنباء الروسية، الثلاثاء، عن متحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، أن وزير الخارجية سيرغي لافروف سيلتقي بممثل الأمم المتحدة الخاص بسوريا، ستافان دي ميستورا الأربعاء في موسكو.

ونقلت وكالة تاس للأنباء، عن المتحدثة ماريا زاخاروفا، قولها: "الموضوع الرئيسي هو العملية السياسية في سوريا وبدء حوار حقيقي بين دمشق والمعارضة".

وقالت روسيا خلال محادثات دولية أجريت في فيينا، الجمعة الماضي، إنها تريد مشاركة جماعات المعارضة في المناقشات المستقبلية عن الأزمة السورية، وتبادلت مع السعودية قائمة ضمت 38 اسماً، تضم الرئيس السابق للائتلاف معاذ الخطيب، والرئيس الحالي خالد خوجة، إلى جانب ممثلين عن مجموعة مختلفة من الجماعات السياسية والدينية والعرقية، من بينها جماعة الإخوان المسلمين، وحركة مسيحية مؤيدة للديمقراطية.

مكة المكرمة