قيادي بحزب بوتفليقة: الرئيس أصبح "تاريخاً" وعلينا دعم المحتجين

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gRZQmq

الحزب الحاكم يهيمن على البرلمان والمجالس المحلية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 15-03-2019 الساعة 12:31

قال قيادي في حزب جبهة التحرير الوطني الحاكم في الجزائر إن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، الذي أعلن عدم ترشحه لولاية جديدة بعد احتجاجات شعبية، "أصبح تاريخاً الآن".

وأضاف حسين خلدون لقناة النهار المحلية، في وقت متأخر أمس الخميس، أنه "يتعين على الحزب أن ينظر للمستقبل، وأن يقف في صف المحتجين".

ويملك الحزب الأغلبية في جميع المجالس المنتخبة، بما في ذلك البرلمان والمجالس البلدية.

وأول من أمس الأربعاء أعلنت الحكومة الجزائرية استعدادها لإجراء محادثات مع المحتجين الذين يتوقون إلى تغيير سياسي سريع، قائلة إنها تستهدف نظام حكم يستند إلى "إرادة الشعب"، بعدما رفضت جماعات المعارضة مقترحات الإصلاح ووصفتها بأنها غير كافية.

يأتي ذلك في ظل عدول الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، الاثنين الماضي، عن قراره بالترشح لولاية خامسة واتخاذه لقرارات أخرى كان من بينها إلغاء الانتخابات ولجنتها الوطنية، والتي رفضها المحتجون.

ويتظاهر عشرات الآلاف من الأشخاص، من كل طبقات المجتمع، على مدار الأسابيع الأربعة الماضية ضد الفساد والبطالة وطبقة حاكمة يهيمن عليها الجيش وقدامى المحاربين في حرب الاستقلال عن فرنسا التي دارت رحاها بين عامي 1954 و1962.

وحركت الاحتجاجات المشهد السياسي الراكد منذ مدة طويلة، والذي اتسم بصعوبات اجتماعية واقتصادية على مدى عقود، وبسيطرة المؤسسة العسكرية النافذة على السلطة من وراء الكواليس.

مكة المكرمة