قيادي في ثورة اليمن: نواجه مراكز النفوذ الإقليمي والدولي

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LWkay5

الآنسي: الثورة ما زالت مستمرة حتى بناء دولة يمنية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 12-02-2019 الساعة 08:17

لم يحصد شباب اليمن كثيراً مما حلموا به خلال خروجهم بالثورة التي اندلعت في فبراير 2011، لكنهم يرون أنها حققت جزءاً أساسياً مما أرادوه وهو إسقاط الرئيس السابق علي عبد الله صالح، والتهيئة لمصالحة واسعة بين الأطراف المختلفة ،وإعداد دستور جديد للبلاد.

وعلى الرغم من المآسي التي شهدها اليمن خلال السنوات الـ8 الماضية، فإن المحامي اليمني خالد الآنسي، أحد قيادات ثورة الشباب باليمن، يرى أن ثورتهم نجحت في تحقيق أول أهدافها التي خرجت لأجلها، بإسقاط نظام صالح، وإلغاء التوريث الذي كان يؤسس له.

الآنسي في حديثه لـ"الخليج أونلاين"، أشار  إلى أن أي ثورة بالعالم لا يمكن أن تحقق كل أهدافها في فترة وجيزة، مشيراً إلى أن ثورتهم ما زالت مستمرة حتى بناء دولة يمنية تقوم على العدل والمساواة ونظام ديمقراطي، حسب قوله.

وتدخلت السعودية، في أوج الاحتجاجات عام 2011، بمبادرة خليجية لإنقاذ صالح، نصَّت على منحه الحصانة من الملاحقة والمحاكمة بعد نقله السلطة من خلال انتخابات فردية أُقيمت لنائبه عبد ربه منصور هادي، وهو ما اعتبره الآنسي خطوة مهمة باختيار رئيس من خارج مركز النفوذ (شمالي اليمن)، حيث ينتمي هادي إلى مدينة أبين الجنوبية.

يقول الآنسي: "الآن نحن في مواجهة مع بعض مراكز النفوذ الإقليمي والدولي والهيمنة والوصاية التي تريدها بعض الدول، إضافة إلى الفساد الداخلي والمشاريع المناطقية والطائفية، وثورتنا تواجه كل هذه التحديات ولن تتراجع".

ويضيف: "في 2012 و2013، حققت الثورة خطوات مهمة باختيار رئيس جديد للبلاد واختيار حكومة وفاق وطني، وإطلاق مؤتمر الحوار الوطني الذي ضم جميع اليمنيين، وإعداد دستور جديد للبلاد، والتهيئة لإنشاء جيش وطني بعيداً عن نفوذ عائلة صالح، لكن ما حدث في 2014، جاء ليجرف كل تلك النجاحات".

وتحالف صالح مع جماعة الحوثيين في سبتمبر 2014، من خلال اقتحام العاصمة صنعاء، والانقلاب على الحكومة اليمنية، إضافة إلى السيطرة على معظم مدن البلاد.

ويشير المحامي الآنسي إلى أن المسؤولية ليست على شباب الثورة فقط لإنجاح أهدافها، بل على اليمنيين جميعاً إن كانوا يريدون أن يعيدوا استقرار البلاد وإصلاح الأوضاع وإنهاء الحرب والاقتتال.

ويشهد اليمن حرباً طاحنة منذ مارس 2015، بعدما أعلن التحالف السعودي-الإماراتي، التدخل في اليمن لمساعدة الحكومة الشرعية في قتالها جماعة الحوثيين.

مكة المكرمة