كأنهم في تل أبيب.. إسرائيليون يتجولون بالمنامة ويلتقطون الصور

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GYoxyn

الصحفيون الإسرائيليون نشروا صوراً بهدف استفزاز العرب

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 25-06-2019 الساعة 11:35

تداول عدد من الصحفيين الإسرائيليين صوراً لهم في العاصمة البحرينية المنامة، قبل ساعات من انعقاد أولى فعاليات "صفقة القرن"، والمتمثلة في "مؤتمر البحرين" الاقتصادي.

ومع اللحظات الأولى لوصول الصحفيين الإسرائيليين للمنامة، بدأ العديد منهم بنشر صور لهم من شوارع العاصمة البحرينية، وأخرى من أمام مؤسسات مناهضة للتطبيع مع دولة الاحتلال.

وكتب مراسل "القناة 13" التلفزيونية الإسرائيلية، بارك رافيد، عبر حسابه في موقع "تويتر": "مع البيرة اللبنانية في البحرين، الشرق الأوسط الجديد".

ونشر رافيد صورة أخرى لفندق الفصول الأربعة الذي سيعقد به المؤتمر، الذي ستشارك به دول عربية أبرزها السعودية والإمارات ومصر.

كذلك قال أرييل كاهانا، الصحفي في صحيفة "إسرائيل هايوم" اليومية، في تغريدة نشرها عبر حسابه في موقع "تويتر": "فخور وسعيد للدخول كصحفي إسرائيلي مع جواز سفر إسرائيلي لتغطية مؤتمر البحرين".

وتداول نشطاء فلسطينيون صورة لصحفي إسرائيلي يقف أمام الجمعية البحرينية لمقاومة التطبيع في البحرين، حاملاً جواز سفره الإسرائيلي.

البحرين

والتقطت الصحفية والمحللة السياسية الإسرائيلية، نوا لانداو، صوراً لها داخل البحرين، وأخرى للفندق الذي سيعقد فيه المؤتمر.

وتنطلق في العاصمة البحرينية المنامة، اليوم الثلاثاء، فعاليات المؤتمر الذي دعت إليه الولايات المتحدة للإعلان عن الشطر الاقتصادي من خطتها للسلام في الشرق الأوسط، المعروفة بـ"صفقة القرن"، وسط انقسام عربي بين مقاطع لها ومشارك فيها.

وتواجه الورشة رفضاً واسعاً من قِبل القيادة ورجال الأعمال الفلسطينيين داخلياً وخارجياً، رغم توجيه الولايات المتحدة الدعوات إليهم للحضور، حيث أراد الرافضون للدعوة إرسال رسالة موحدة للرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، مفادها "احتفِظ بأموالك"، بحسب ما ذكرته صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية.

وقبل أيام كشف جاريد كوشنر، مستشار ترامب، عن أول ملامح "صفقة القرن" التي تنوي بلاده طرحها؛ والمتمثلة بجلب استثماراتٍ قدرها 50 مليار دولار للأراضي الفلسطينية ومصر والأردن ولبنان.

وتعتبر "صفقة القرن" مجموعة سياسات تعمل الإدارة الأمريكية الحالية على تطبيقها، رغم عدم الإعلان عنها، وهي تتطابق مع الرؤية اليمينية الإسرائيلية لحسم الصراع.

مكة المكرمة