كابول تعلن فشل المفاوضات الأمريكية مع طالبان

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Lqk1J4

عُقدت عديد من المحادثات بين "طالبان" والحكومة الأفغانية ولم تتوصل لأي اتفاق

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 10-06-2019 الساعة 11:43

ذكر المستشار الأمني للرئيس الأفغاني، حمد الله مهيب، أن المبعوث الأمريكي الخاص إلى أفغانستان زلماي خليل زاد، فشل في المحادثات مع حركة طالبان.

وأشار مهيب في تصريحات لقناة تلفزيونية خاصة، إلى أن حركة طالبان "سيُقصم ظهرها في غضون 4 أشهر".

ولفت إلى أن الحركة ليس لديها المال الكافي للسفر إلى دولة أخرى، من أجل إجراء محادثات السلام.

وفي رده على سؤال عما إذا كانت باكستان تدعم "طالبان"، قال مهيب: "من أجل حل المشكلة من جذورها، علينا الالتقاء مع الباكستانيين"، وأضاف: "طالما لم نُزِل المخاوف الباكستانية فلن يأتي السلام إلى أفغانستان".

وفي وقت سابق من اليوم، التقى الرئيس الأفغاني أشرف غني مع خليل زاد، في العاصمة كابول.

وأوضح بيان صادر عن الرئاسة الأفغانية، أن الطرفين ناقشا التطورات الخاصة بمحادثات السلام، وخارطة الطريق الواجب اتباعها في المستقبل.

وقال خليل زاد، في بيان له على وسائل التواصل الاجتماعي، إنه لا تقدُّم في محادثات السلام، مؤكداً ضرورة استعداد حركة طالبان لإجراء محادثات مباشرة مع المسؤولين الأفغان.

ولفت خليل زاد إلى أنه من المتوقع أن يلتقي مسؤولي "طالبان" في قطر خلال الأيام المقبلة.

وفي أبريل الماضي، أُجّلت إلى أجل غير مسمى، مباحثات السلام التي كان من المخطط إجراؤها في قطر، بين ممثلين عن الحكومة الأفغانية وحركة طالبان.

وعقدت "طالبان" خمس جولات سابقة من المحادثات مع الولايات المتحدة، ممثلة في مبعوثها الخاص للسلام؛ على أمل تحقيق حل سلمي للصراع الأفغاني المستمر منذ 17 عاماً.

وسبق أن عُقدت جولتان سابقتان بالدوحة، كانت الثانية في يناير الماضي، بين واشنطن وممثلين عن حركة طالبان بالدوحة، استمرت ستة أيام.

وتشهد أفغانستان منذ سنوات، صراعاً بين حركة طالبان من جهة والقوات الحكومية والدولية بقيادة الولايات المتحدة من جهة أخرى؛ وهو ما تسبب في سقوط آلاف الضحايا من المدنيين.

وترفض "طالبان" إجراء مفاوضات مباشرة مع الحكومة الأفغانية التي يصفها مقاتلو الحركة بأنها "دمية"، وتصر على خروج القوات الأمريكية من البلاد باعتبار ذلك شرطاً أساسياً للتوصل إلى سلام مع الحكومة. 

مكة المكرمة