كتاب أمريكي يكشف مخطط الرياض وأبوظبي لغزو الدوحة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GQpPvP

كانت هناك قوات سعودية وإماراتية على الحدود مع قطر تزامناً مع بدء الحصار

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 14-04-2019 الساعة 12:12

كشفت الكاتبة الصحفية الأمريكية فيكي وورد، في كتابها "Kushner, Inc" الذي تتناول فيه تأثير صهر الرئيس الأمريكي جاريد كوشنر على السياسة الأمريكية، عن مخطط سعودي-إماراتي لغزو قطر بعد أيام من محاصرتها (يونيو 2017).

وأوضحت "وورد" في كتابها، أن ما شهده القطريون لم يكن مجرد حصار وحسب، بل إنه كانت هناك خطط سعودية وإماراتية لغزو قطر، واحتشدت قوات سعودية وإماراتية على الحدود لتنفيذ تلك الخطة.

ونقلت صحيفة "الشرق" القطرية، اليوم الأحد، عن كِتاب الصحفية الأمريكية، أن مصدراً مسؤولاً في وزارة الخارجية أكد لها أنه بالفعل كانت هناك قوات سعودية وإماراتية على الحدود مع قطر، تزامناً مع بدء حصار الدوحة.

وأضاف المصدر أنه رغم مشاركة قطر في القمة الإسلامية-الأمريكية التي عُقدت في الرياض وحضرها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، فإن "محاولات كانت تحاك في الخفاء لإضعاف وتشويه الصورة القطرية، والضغط على قطر بصورة ما وفقاً لما كان يلتبس في الأجواء حينها"، موضحة أن "لقاءات سرية جمعت بين كوشنر وولي العهد السعودي محمد بن سلمان قبيل الحصار".

وبعد عشرة أيام فقط، وفي خطوة جاءت عكس نصائح كل من وزير الخارجية الأمريكي السابق ريكس تيلرسون ووزير الدفاع جيمس ماتيس حينها أيضاً، "بدا أن أمريكا كأنها تدعم الحصار الذي فرضته السعودية والإمارات على قطر في 6 يونيو 2017، وكانت تلك الخطوة مفاجئة للغاية وصادمة إلى حد كبير، خاصة أنه استهدفت حليفاً رئيسياً للولايات المتحدة في المنطقة، وهو ما اضطر مسؤولين كثيرين في إدارة ترامب وبالحزب الجمهوري إلى انتقاد هذه الخطوة بصورة علنية، مطالبين الإدارة بالتدخل لإنهاء الأزمة بصورة عاجلة"، وفق الكاتبة.

كما أكد الكِتاب أن تيلرسون لام كوشنر الذي حرَّض ترامب على تأييد الحصار، وأخبره بأن "تدخُّله قد عرَّض الولايات المتحدة للخطر"، موضحاً أن "سياسات كوشنر غير السوية بمحاولات تدخُّله في الشؤون الخاصة بمنطقة الشرق الأوسط بصورة عكست افتقاره إلى الكفاءة اللازمة وتحيُّزه مع الجانب السعودي ودون مراعاة للمصالح الأمريكية ورؤية الصورة الأكبر للمشهد في المنطقة".

ويأتي الكشف عن هذه التفاصيل في حين تستمر فصول أقوى أزمة تعصف بالخليج العربي منذ 5 يونيو 2017، بعد إعلان السعودية والإمارات والبحرين حصار قطر برياً وبحرياً وجوياً، بزعم "دعم الإرهاب"، وهو ما نفته الأخيرة جملة وتفصيلاً، وشدّدت على أنها "تواجه حملة من الأكاذيب والافتراءات تهدف إلى فرض الوصاية على قرارها الوطني والتنازل عن سيادتها".

وسبق أن كشف ستيف بانون، كبير مستشاري الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للشؤون الاستراتيجية سابقاً، في أغسطس 2018، أن خطة احتلال قطر كانت جاهزة قبيل بدء الأزمة الخليجية، وتحديداً خلال القمة الإسلامية-الأمريكية التي عُقدت بالرياض في مايو 2017.

مكة المكرمة