كردستان تقبل بخضوع مطاري "أربيل" و"السليمانية" لسلطة بغداد

المطاران يخضعان لحظر رحلات جوية منذ أكتوبر 2017

المطاران يخضعان لحظر رحلات جوية منذ أكتوبر 2017

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 16-01-2018 الساعة 10:23


وافقت سلطات إقليم كردستان العراق على إخضاع مطاري أربيل والسليمانية الدوليين لسلطة الحكومة المركزية في بغداد، وذلك بعد ثلاثة شهور من الحظر الذي فرضته الأخيرة على المطارين؛ ردّاً على استفتاء الانفصال الذي أجراه الإقليم، في سبتمبر من العام الماضي.

وجاء الإعلان خلال اجتماع عُقد في أربيل، الاثنين، بين اللجنة العليا المكلّفة من الحكومة المركزية بخوض الحوار مع سلطات الإقليم، وممثّلي كردستان العراق، برئاسة وزير داخليته كريم سنجاري.

وأفادت الأمانة العامة للحكومة العراقية أن الاجتماع سادته "أجواء من الثقة والتفاهم" بين الطرفين.

وأوضحت الأمانة، في بيان، أن الطرفين عقدا خمسة لقاءات ثنائية بين المختصّين "في الجوانب الأمنية، والحدودية، والمطارات، والجمارك والمنافذ الحدودية، والسدود، والنفط".

اقرأ أيضاً :

الأول بعد الاستفتاء.. "لقاء مثمر" بين بغداد وكردستان

ونقلت قناة "روسيا اليوم"، عن مواقع محلية، أن المناقشات شملت جميع النقاط الخاصة بمهام ومسؤولية سلطة الطيران الاتحادية، وتم الاتفاق على 6 نقاط؛ وهي:

- خضوع مطاري أربيل والسليمانية لقانون سلطة الطيران المدني العراقي رقم 148 لسنة 1974 المعدّل، وجميع العليمات واللوائح التي تصدرها سلطة الطيران.

- اعتماد الموافقات التي تصدرها سلطة الطيران في هبوط الطائرات لمطاري أربيل والسليمانية، وعدم السماح لأي طائرة بالهبوط والإقلاع دون حصول موافقة من سلطة الطيران.

- تواجد ممثّلين عن قسم النقل الجوي وأمن وسلامة الطيران والسلامة الجوية من سلطة الطيران في مطاري أربيل والسليمانية بشكل دائم كأحد متطلّبات منظمة الأيكاو.

- تقوم إدارة كل من مطاري أربيل والسليمانية بتطبيق نظام الأجور في المطارات المدنية رقم (5) لسنة 2008، وتزويد سلطة الطيران بكشف حساب عن أجور هبوط الطائرات وضريبة المسافرين شهرياً.

- عقد اجتماعات دورية برئاسة سلطة الطيران لجميع مديري المطارات شهرياً لغرض التواصل وحل المشكلات.

- تسمية منسّق عن مطاري أربيل والسليمانية لتسهيل التواصل مع سلطة الطيران والتواجد بشكل دائم في السلطة.

وكان وفد كردستاني، برئاسة كريم سنجاري، وصل إلى بغداد، السبت، لإجراء مباحثات مع مسؤولين في الحكومة المركزية بشأن إدارة المنافذ الحدودية.

وكان أول وفد رسمي من كردستان العراق زار بغداد بعد إجراء الاستفتاء على استقلال الإقليم، في الـ 25 من سبتمبر 2017، والذي أسفر عن أزمة حادّة بين بغداد وأربيل.

مكة المكرمة