"كردستان" يكذّب رواية السعودية حول عملية أمنية في سوريا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gBv92D

المراهقان قتل أبوهما في عملية انتحارية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 03-04-2019 الساعة 09:26

أعلن إقليم كردستان العراق أنه سلّم مراهقين سعوديين شقيقين كانا في صفوف تنظيم الدولة إلى المملكة العربية السعودية، في تناقض مع رواية الرياض التي قالت إن استعادتهما تمت عبر عملية أمنية لاستخبارات المملكة.

وقالت مديرية مكافحة الإرهاب في كردستان في بيان لها، أمس الثلاثاء: إنه "تم إلقاء القبض على مراهقين سعوديين اثنين (لم تذكر متى) من قبل قواتنا في منطقة فيشخابور"، لافتةً إلى أنه "تم تسليم المراهقين إلى المسؤولين السعوديين".

وأضاف البيان: إن "العملية تمت بالتعاون مع مديرية جهاز مكافحة الإرهاب في الإقليم"، مؤكداً أنهما أعيدا إلى بلدهما من أربيل وليس من تركيا.

وجاء في بيان المديرية، التابعة لمجلس أمن إقليم كردستان، أن "قناة (العربية) نشرت في 31 آذار  (مارس) تقريراً تحدث عن إعادة يافعين سعوديين إلى بلدهما، بعد أن كان والدهما قد صحبهما إلى سوريا لينضم إلى تنظيم داعش الإرهابي، وذكرت القناة أن قوات الأمن السعودية تمكنت من استعادتهما من تركيا إلى بلدهما".

وأوضح البيان: "وصل اليافعان (ع.ن.ع وأ.ن.ع) في 26 آذار (مارس) 2019 إلى نقطة فيشخابور الحدودية بين إقليم كوردستان وكوردستان سوريا، وتم تسلمهما من قبل المديرية العامة لمكافحة الإرهاب، التي سلمتهما بدورها إلى قنصلية المملكة العربية السعودية في أربيل، وتمت إعادتهما إلى بلدهما".

والأحد الماضي، ذكرت قناة العربية أنّ الأمن السعودي تمكن من إعادة طفلين سعوديين خطفهما والدهما من أمهما والتحق معهما بتنظيم الدولة منذ سنوات، وتركهما لدى التنظيم بعد أن فجّر نفسه في سوريا.

وادعت القناة السعودية أن استعادتهما تمت "بعملية محكمة كانت محفوفة بالمخاطر، انتهت بنقلهما من سوريا عبر تركيا إلى المملكة".

وقالت إن الأب اختطف ولديه بحجة السياحة إلى تركيا قبل أكثر من 5 أعوام، وتركهما للتنظيم بعد شهر من وصوله إلى سوريا، وتنفيذه عملية انتحارية هناك.

وزاد نشاط تنظيم الدولة مؤخراً في المناطق الحدودية مع سوريا بعد ورود أنباء عن فرار المئات من عناصره إلى الأراضي العراقية، كما ازدادت عمليات التنظيم في محافظات ديالى، وكركوك وصلاح الدين، حيث نفذ سلسلة عمليات استهدفت عناصر أمن ومدنيين.‎

ولا يزال التنظيم يحتفظ بخلايا نائمة موزعة في أرجاء البلاد، وعاد تدريجياً لأسلوبه القديم في شن هجمات خاطفة على طريقة حرب العصابات التي كان يتبعها قبل 2014.

مكة المكرمة