كم مدنياً قتل الأسد وحلفاؤه في مناطق خفض التصعيد؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LeXD35

منذ دخول اتفاق سوتشي حيز التنفيذ في سبتمبر الماضي (أرشيفية)

Linkedin
whatsapp
السبت، 11-05-2019 الساعة 14:06

وثَّقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل ما لا يقل عن 565 مدنياً في منطقة خفض التَّصعيد بمدينة إدلب شمالي سوريا، منذ دخول اتفاق سوتشي حيز التنفيذ.

وأوضح مصدر من الشبكة لوكالة "الأناضول"، اليوم السبت، أن قوات النظام السوري وروسيا، والمليشيا التابعة لإيران، مسؤولة عن مقتل ما لا يقل عن 565 مدنياً، بينهم 163 طفلاً و105 نساء، في إدلب، منذ 17 سبتمبر 2018.

وأعلنت الدول الضامنة لمسار أستانة (تركيا وروسيا وإيران) توصلها إلى اتفاق على إنشاء منطقة خفض تصعيد في إدلب، وفقاً لاتفاق موقع في مايو 2017.

وعلى خلفية انتهاك وقف إطلاق النار من قبل النظام السوري، توصلت تركيا وروسيا لاتفاق إضافي بشأن المنطقة ذاتها، بمدينة سوتشي، في 17 سبتمبر 2018.

ورغم اتفاق سوتشي واصل نظام الأسد هجماته على المنطقة بمساعدة داعميه، حيث ازدادت كثافتها منذ الاجتماع الـ12 للدول الضامنة في العاصمة الكازاخية نور سلطان، يومي 25 و26 أبريل الماضي.

وفي وقت سابق قال محمد حلاج، مدير جمعية "منسقو الاستجابة في الشمال" (محلية)، إن 396 ألفاً و480 مدنياً اضطروا للنزوح من قراهم وبلداتهم بمنطقة خفض التصعيد، خلال الفترة المذكورة.

وبحسب حلاج، فإن النازحين يتوجهون بشكل أساسي إلى مخيمات في بلدات "أطمة" و"دير حسن" و"قاح" و"كفرلوسين"، شمالي إدلب.

وحالياً يقطن منطقة "خفض التصعيد" نحو أربعة ملايين مدني، بينهم مئات الآلاف ممن هجّرهم النظام من مدنهم وبلداتهم بعد سيطرته عليها.

مكة المكرمة