كندا تستعد للاعتذار لمعتقل سابق بغوانتانامو وتعويضه بملايين

اعتُقل خضر في أفغانستان عام 2002

اعتُقل خضر في أفغانستان عام 2002

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 05-07-2017 الساعة 12:58


تستعد الحكومة الكندية للاعتذر للسجين الكندي السابق في معتقل غوانتانامو عمر خضر (30 عاماً)، ودفع تعويض قيمته 10 ملايين دولار كندي (نحو 7.7 ملايين دولار أمريكي)؛ بسبب "الانتهاكات" التي تعرض لها خلال فترة اعتقاله، حسبما أكدت "سي إن إن"، الأربعاء.

وكان خضر قد رفع دعوى ضد الحكومة الكندية وطالب بتعويض قدره 20 مليون دولار كندي، بحجة انتهاكها القانون الدولي وعدم توفير الحماية لمواطنيها، قائلاً إنه تعرض لسوء معاملة في غوانتانامو.

واعتُقل خضر في أفغانستان عام 2002؛ عندما كان يبلغ من العمر حينها 15 عاماً، بعد تبادل لإطلاق نار مع جنود أمريكيين.

وأقر في إطار اتفاق مع الادعاء العسكري الأمريكي في 2010، بإلقاء قنبلة يدوية على وحدة للقوات الخاصة الأمريكية؛ ما أدى إلى مقتل عسكري يدعى كريستوفر سبير، وإصابة آخر بجروح بالغة، وذلك مقابل أن يقضي حكماً بسجنه ثماني سنوات في كندا.

شاهد أيضاً:

"أستانة 5".. حضر الضامنون والأسد وغاب أصحاب القضية

ونُقل خضر من غوانتانامو إلى كندا في 2012، وتم الإفراج عنه بكفالة في 2015 بانتظار صدور حكم نهائي في دعوى التمييز التي قدمها.

وقضت المحكمة الكندية العليا عام 2010، بأن الحكومة الكندية انتهكت حقوق خضر بإرسال عملاء استخبارات لاستجوابه.

وفي رد فعل على التقارير التي تحدثت عن التعويض، قال وزير الدفاع الكندي السابق جيسون كيني: إن خضر "مكانه السجن ويجب ألا يتلقى تعويضات من دافعي الضرائب".

ورفض رئيس الوزراء الكندي، جاستن ترودو، التعليق على الموضوع، قائلاً إنه في انتظار التوصل إلى النتائج النهائية بهذا الشأن، وذلك حسب ما نقلت عنه وسائل إعلام كندية.

ومع هذه الأنباء، قال محامو تابثا سبير، أرملة العسكري الأمريكي الذي قُتل بانفجار القنبلة اليدوية في 2002، إنها قدمت طلباً لتحصل هي والعسكري الثاني المصاب على الأموال التي ستدفعها الحكومة الكندية لخضر.

مكة المكرمة