كورونا طغت عليها.. "G20" تختتم أعمالها وإيطاليا تستلم الراية

تعهد بدعم الدول النامية لمواجهة الجائحة
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/nxXk3X

نقلت رئاسة القمة القادمة لإيطاليا

Linkedin
whatsapp
الأحد، 22-11-2020 الساعة 20:39
- لمن سلمت السعودية رئاسة القمة القادمة؟

إلى رئيس الوزراء الإيطالي.

- ما أبرز ما تضمنه بيان قمة الـ20؟

دعم جميع الدول النامية والأقل نمواً في مواجهة كورونا.

اختتمت مساء الأحد، أعمال الدورة الخامسة عشرة لاجتماعات قمة قادة دول مجموعة العشرين الافتراضية، التي عُقدت يومي 21 و22 برئاسة السعودية.

ونقل العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، رئاسة قمة العشرين للدورة الـ16، إلى إيطاليا، ممثلة برئيس الوزراء جوزيبي كونتي.

وبعد تسلُّم رئاسة القمة اليوم، قدَّم كونتي، شكره للسعودية على رئاستها لمجموعة العشرين، مضيفاً: "سنعمل ما بوسعنا لتحقيق أهداف مجموعة العشرين أثناء استضافتنا لها".

وألقى العاهل السعودي كلمة في ختام القمة، شكر خلالها قادة المجموعة على مشاركتهم الفعالة خلال اليومين الماضيين، مؤكداً أن العالم بحاجة إلى التعاون في الوقت الحالى أكثر من أي وقت مضى، خاصة في ظل الجائحة التي ضربت العالم.

وقال في كلمته: "لقد قمنا بتحقيق الكثير هذا العام، وأوفينا بالتزامنا بالاستمرار بالعمل معاً حتى نرتقي لمستوى التحديات الناجمة عن وباء فيروس كورونا، بهدف حماية الأرواح وسبل العيش والفئات الأكثر عرضة للخطر".

وأضاف: "الأهم من ذلك أننا قد نجحنا في تقديم رسالة تبعث بالاطمئنان والأمل لمواطنينا وجميع الشعوب حول العالم من خلال بيان القادة الختامي لهذه القمة والذي أتشرف بإعلان تبني دول مجموعة العشرين له، وهو ما كان ينتظره العالم منا، وهذا الإنجاز اليوم يعد تكليلاً لجهودنا المشتركة خلال عام مليء بالتحديات".

وأكد أن جهودهم الجماعية والفردية سيكون لها دور حاسم في التغلب على التحدي العالمي القائم حالياً.

فيما اقترح ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، خلال ترؤسه الجلسة الثانية للقمة، عقد قمتين لمجموعة العشرين سنوياً: الأولى عن بُعد في منتصف العام، والثانية بالمشاركة الفعلية في آخر العام.

بيان القمة

وأكد البيان الختامي للدورة الـ15 لمجموعة العشرين على مستوى القادة، التزام المجموعة بقيادة العالم نحو التعافي بعد جائحة "كورونا"، والعمل على إعادة اقتصادات المجموعة إلى مسارها.

وحسب البيان الصادر، أكدت القمة "دعم جميع الدول النامية والأقل نمواً في مواجهة كورونا، مع التركيز بشكل خاص على الفئات الأكثر تأثراً بالجائحة".

وذكرت المجموعة، أن العالم "شهد تعافياً اقتصادياً تدريجياً خلال الشهور القليلة الماضية، لكنه تعافٍ غير متكافئ ويحيطه عدم يقين، بسبب عودة تفشي كورونا".

ووفق البيان، "مددت المجموعة مبادرة تعليق مدفوعات خدمة الدين 6 أشهر إضافية حتى يونيو 2021".

وأورد أن "46 دولة تقدمت بطلبات الاستفادة من مبادرة تعليق مدفوعات خدمة الدين، بإجمالي 5.7 مليارات دولار من خدمة الدين لعام 2020".

وأكدت المجموعة "التزامها بتمكين الإنسان والحفاظ على كوكب الأرض، ومواجهة التحديات الراهنة، واغتنام فرص القرن الـ21 للجميع"، وفق البيان.

نظام أكثر عدلاً

وكان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، دعا إلى نظام اقتصادي عالمي أكثر عدلاً من النظام الحالي القائم على الجشع والهيمنة والظلم.

وقال أردوغان أمام قمة افتراضية لمجموعة العشرين الاقتصادية، إن النظام الاقتصادي العالمي الحالي لا يمكنه أن يحمي الإنسانية والطبيعة.

وأضاف: "ليست هناك فرصة لنجاح نظام لا يخدم الناس ولا يمنحهم الاستقرار والرخاء، ولا يوفر لهم العدل والأمن".

وانعقدت أعمال قمة الدورة الـ15 لمجموعة العشرين على مستوى القادة "افتراضياً"، برئاسة السعودية يومي 21 و22 من الشهر الجاري، في حين ستُعقد القمة المقبلة 2021 في إيطاليا.

مكة المكرمة