كوسوفو و"إسرائيل" توقعان افتراضياً على تطبيع العلاقات

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/RwwYnM

وزير الخارجية الإسرائيلي خلال مراسم التوقيع

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 01-02-2021 الساعة 18:10
- متى أعلن عن تطبيع العلاقات بين "إسرائيل" وكوسوفو؟

سبتمبر 2020.

- ما هي الدول العربية التي طبعت في عهد ترامب؟

الإمارات والبحرين والسودان والمغرب.

وقَّعت دولة الاحتلال الإسرائيلي و"كوسوفو"، الاثنين، اتفاقاً لإقامة علاقات دبلوماسية بين البلدين؛ في ترجمة فعلية لإعلان تطبيع العلاقات برعاية أمريكية.

وجرت مراسم التوقيع، في حفل رسمي افتراضي، بمشاركة وزير الخارجية الإسرائيلي غابي أشكنازي، ووزيرة الخارجية في كوسوفو، مليزا هاراديناج ستوبلا، بحضور المبعوث الأمريكي الخاص لغرب البلقان، ماثيو بالمر.

ووقَّع الوزيران في الحفل الافتراضي، على مذكرة لإقامة علاقات دبلوماسية بين البلدين، ومذكرتين خاصتين بالتشاور السياسي والتعاون الاقتصادي.

وفي كلمة له، قال وزير الخارجية الإسرائيلي أشكنازي: "نحن نصنع التاريخ من خلال التوقيع على اتفاق لإقامة علاقات دبلوماسية بين إسرائيل وكوسوفو".

وأضاف قائلاً: إن "هذا أول اتفاق بالتاريخ لإقامة علاقات دبلوماسية بين بلدين عبر تقنية الاتصال المرئي"، موجهاً شكره للولايات المتحدة الأمريكية؛ لدورها في دفع عملية السلام.

بدورها وصفت وزيرة خارجية كوسوفو التوقيع على الاتفاق بأنه "يوم تاريخي"، مؤكدةً أن الاتفاق "ما كان يمكن أن يكون ممكناً لولا الدور الأمريكي".

وكان الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، قد أعلن في سبتمبر 2020، اتفاق "إسرائيل" وكوسوفو على تطبيع العلاقات بينهما، إضافة إلى تعهد صربيا بنقل سفارتها إلى القدس المحتلة.

وإضافة إلى هذا الاتفاق، أعلنت إدارة ترامب عن 4 اتفاقيات تطبيع بين دول عربية و"تل أبيب"، هي الإمارات والبحرين والسودان والمغرب، خلال الأشهر القليلة قبل رحيلها عن البيت الأبيض.

وتقع كوسوفو في جنوب شرقي أوروبا بمنطقة البلقان، وأعلِنَ عن انفصالها عن صربيا، في فبراير 2008، وهو الإعلان الذي حظي بتأييد 97 دولة.

وبحسب المتاح من الإحصاءات؛ تبلغ مساحتها 10.887 كيلومتراً مربعاً، وهي من الدول الحبيسة التي لا تطل على أي ساحل، ويسكنها أكثر من مليونين ،غالبيتهم من المسلمين.

مكة المكرمة