كيف ردت أنقرة على مقترح ألمانيا بمنطقة أمنية في سوريا؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/nBM24W

الوزير الألماني زار أنقره لطرح المقترح

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 26-10-2019 الساعة 10:19

وقت التحديث:

السبت، 26-10-2019 الساعة 19:22

قال وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، اليوم السبت، إن تركيا لا ترى أن اقتراح ألمانيا لمنطقة دولية "آمنة" في شمال شرق سوريا "واقعي".

وقال الوزير التركي، خلال مؤتمر صحفي مع نظيره الألماني هايكو ماس، في أنقرة: إن "تشكيل منطقة عسكرية آمنة شمال سوريا أمر غير واقعي"، مشيراً إلى أن "تركيا لا تستطيع أن تتخذ قراراً بمفردها حول ذلك؛ لأن روسيا وقوات الحكومة السورية ولاعبين آخرين يتواجدون حالياً في المنطقة".

وكانت وزيرة الدفاع الألمانية، أنغريت كرامب كارنباور، طرحت مقترحاً يقضي بإنشاء منطقة أمنية أو منطقة حماية خاضعة للسيطرة الدولية بمشاركة تركيا وروسيا على الحدود السورية التركية لتحقيق الاستقرار في شمال سوريا.

في سياق متصل أعلن وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، أن الاتفاق الذي توصلت إليه بلاده مع روسيا حول الشمال السوري يسير بشكل طبيعي ووفق ما هو مخطط له.

جاء ذلك خلال تصريحات للصحفيين في ممثلية تركيا الدائمة لدى حلف شمال الأطلسي (الناتو)، عقب اجتماع وزراء دفاع الحلف بالعاصمة البلجيكية بروكسل، مساء الجمعة.

وقال أكار إن مهلة الـ150 ساعة في إطار الاتفاق تنتهي الساعة الـ18.00 (15.00 ت.غ)، يوم 29 أكتوبر الجاري.

وأضاف: "نتابع الأحداث من كثب حتى ذلك الوقت، وسنقوم باللازم بعد تقييم المستجدات".

وردّاً على المزاعم المتعلقة بعملية "نبع السلام"، قال أكار: إن "التطهير العرقي ليس كلاماً يُطلَق جزافاً".

واستدرك أكار: "الحديث عن مزاعم لا تمتُّ إلى الحقيقة بِصلة في هذا الصدد أمر غير أخلاقي".

وشدّد الوزير التركي على أنه لم يحدث على الإطلاق أي انتهاك لحقوق الإنسان، أو استخدام سلاح كيماوي أو ممارسات غير إنسانية خلال عملية "نبع السلام".

والثلاثاء الماضي، استضافت مدينة سوتشي قمة تركية ـ روسية، انتهت بالتوصل إلى اتفاق حول انسحاب تنظيم "ي ب ك" بأسلحته عن الحدود التركية إلى مسافة 30 كم خلال 150 ساعة.

وفي 9 أكتوبر الجاري، أطلق الجيش التركي بمشاركة الجيش الوطني السوري، عملية "نبع السلام" في منطقة شرقي نهر الفرات شمالي سوريا، لإزاحة تنظيم "ي ب ك/ بي كا كا" و"داعش"، وإنشاء منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين إلى بلدهم.

وفي 17 أكتوبر، علَّق الجيش التركي العملية بعد توصل أنقرة وواشنطن إلى اتفاق يقضي بانسحاب مقاتلي "ي ب ك/بي كا كا" من المنطقة، وأعقبه الاتفاق مع روسيا في الـ22 من الشهر ذاته.

مكة المكرمة