كيف نجحت المقاومة الفلسطينية في اختراق "القبة الحديدية"؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/JnekJW

صواريخ المقاومة وصلت إلى أهدافها في ظل فشل القبة بالتصدي لها

Linkedin
whatsapp
الخميس، 13-05-2021 الساعة 16:00

ما أهم أسباب فشل "القبة الحديدية"؟

تكتيك جديد استخدمته المقاومة في تفادي القبة.

ما هي تكلفة الصاروخ الواحد من "القبة الحديدية"؟

62 ألف دولار.

في كل مواجهة تجمع دولة الاحتلال الإسرائيلي وفصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، تعطي "القبة الحديدية" التي صنعتها "إسرائيل" لإسقاط صواريخ المقاومة نتائج مخيبة للآمال، وتسجل فشلاً جديداً في تحقيق الأهداف التي صممت من أجلها.

ونجحت المقاومة الفلسطينية مند بدء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، الاثنين الماضي، في إطلاق مئات الصواريخ كان أضخمها استهداف مدينة "تل أبيب" بـ130 صاروخاً دفعة واحدة، نجحت غالبيتها في الوصول إلى أهدافها، والتسبب بقتلى بين الإسرائيليين وتدمير مبانٍ.

كما وصلت صواريخ المقاومة إلى منشآت مهمة في "إسرائيل"، كان أبرزها ميناء أسدود، وأحد المخازن الاستراتيجية للنفط في مدينة عسقلان، في ظل فشل "القبة الحديدية" في إسقاط تلك الصواريخ.

وأمام نجاح المقاومة في قصف أهدافها، أقر المجلس الوزاري المصغر الإسرائيلي، (الأربعاء 12 مايو)، توسيع رقعة الحرب على غزة، فيما دفع جيش الاحتلال بتعزيزات برية على تخوم القطاع، وقصفت المقاومة مدناً إسرائيلية بعشرات الصواريخ.

وفي وقت سابق، أعلنت حكومة الاحتلال مقتل 6 إسرائيليين من جراء صواريخ المقاومة، وأعلنت أن مدينة اللد المجاورة لمطار بن غوريون الدولي تحولت في الساعات الأخيرة "مسرحاً لأعمال شغب ترتكبها الأقلية العربية".

صفات القبة

"القبة الحديدية" هي وسيلة دفاعية ضد الصواريخ قريبة المدى وقذائف الهاون، وهي غالباً ما توجد قريباً من المناطق المأهولة بالسكان؛ لتحدد الصواريخ القادمة نحوها، ومن ثم تطلق صواريخ مضادة لتفجير الصواريخ الأولى في الجو قبل سقوطها.

وبدأت "إسرائيل" بتصنيع القبة الحديدية عام 2007، وبعد سلسلة من الاختبارات، بين عامي 2008 و2009، نقلت في عام 2011 أولى الوحدات إلى منطقة الجنوب، إذ أقرت بأن الجهاز حقق خلال الاختبارات نسبة نجاح وصلت إلى 70%.

وطورت "القبة الحديدية" شركة "رافائيل" لأنظمة الدفاع المتقدمة، واختاره وزير جيش الاحتلال الإسرائيلي السابق، عمير بيرتس، في فبراير 2007، انطلاقاً من تجربة حرب 2006 مع حزب الله اللبناني، ومن تجربة صواريخ المقاومة الفلسطينية محلية الصنع.

ومنذ ذلك الحين بدأ جيش الاحتلال بتطوير النظام، كحل دفاعي لإبعاد خطر الصواريخ قصيرة المدى عن مستوطناته.

القبة

ولا يختلف النظام من ناحية المبدأ عن فكرة "الدرع الصاروخية الأمريكية"، مع فارق أن الثاني مجاله أوسع، ويعتمد على تقنيات متطورة مرتبطة بشبكات تعقب بواسطة الأقمار الصناعية؛ للتصدي للصواريخ بعيدة المدى، والعابرة للقارات.

وتصل تكلفة كل وحدة من المنظومة إلى نحو 50 مليون دولار أمريكي، في حين تصل قيمة الصاروخ الواحد إلى 62 ألف دولار.

وتقوم فكرة القبة على أن النظام يرصد الصواريخ القادمة نحو منطقة تغطيته، فيحدد موقعها ثم يرسل معلومات تتعلق بمسارها إلى مركز التحكم، الذي يعمل بدوره على حساب الموقع الذي يمكن أن يضربه به، فإن كان الموقع المحدد يتيح مقداراً من الضرر يتم اعتراضه بصاروخ مضاد، وإلا فإنه يترك ليسقط.

ويحتوي الرأس الحربي لكل صاروخ يطلقه هذا النظام على 11 كغ من المواد عالية الانفجار، ويتراوح مدى صواريخه بين 4 كم و70 كم، حسب معلومات من مجموعة التحليلات الأمنية "آي إتش إس جاين".

أسباب الفشل

الخبير العسكري والاستراتيجي، العميد ركن ناظم صبحي توفيق، يضع عدداً من السيناريوهات لفشل "القبة الحديدية" الإسرائيلية في التصدي لصواريخ المقاومة بالشكل المطلوب، أبرزها "الحشد الصاروخي الذي تتبعه المقاومة كأسلوب في الوصول إلى أهدافها".

وأوضح "توفيق" لـ"الخليج أونلاين" في هذا الصدد: "اعتمدت المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة على إطلاق أكثر من 50 صاروخاً في وقت واحد، بهدف تضليل القبة الحديدية والتشويش على نظامها، وعدم إعطائها فرصة لإسقاط صواريخها".

عزة

وأمام التكتيك الجديد المستخدم من المقاومة يشير توفيق إلى أن "القبة الحديدية لا تستطيع التعامل مع جميع الصواريخ التي يتم إطلاقها بشكل كثيف وفي وقت واحد، خاصة أن تلك الصواريخ هي غير ذكية، ولا تظهر على شاشات الرادار؛ لكونها محلية الصنع".

وأمام قوة صواريخ المقاومة، وقوتها التفجيرية، يتوقع توفيق أن "تعمل سلطات الاحتلال على مضاعفة منصات القبة الحديدية في محاولة لمواجهة صواريخ المقاومة غير الذكية، ووضع أكثر من منصة في المنطقة الواحدة، والتي قد تصل إلى 8 منصات".

وحول تكلفة "القبة الحديدية"، يبين الخبير العسكري والاستراتيجي أن "تكلفتها المالية عالية جداً، ولكن هناك جهات وجمعيات يهودية تمول "إسرائيل"، لكون القبة السبيل الوحيد لمواجهة صواريخ المقاومة التي يتم إطلاقها من قطاع غزة".

تكتيك جديد

كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة "حماس"، وهي أبرز فصيل مسلح في قطاع غزة وأكثرها قوة، كشفت عن استخدامها لأول مرة تكتيكاً خاصاً بإطلاق صواريخ "السجيل" ذات القدرة التدميرية العالية في دك عسقلان.

وفي بيان لها، (الثلاثاء 11 مايو)، أكدت الكتائب أن التكتيك نجح في تجاوز القبة الحديدية وأوقع في صفوف الاحتلال قتلى وجرحى رداً على استهداف البيوت الآمنة.

غزة

وكانت أبرز الصواريخ التي استخدمتها القسام صاروخ "عياش 250"، الذي يصل مداه إلى أكثر من 250 كم، وقد استخدمته في قصف مطار رامون جنوب فلسطين وعلى بعد نحو 220 كم من غزة.

وينسب الصاروخ إلى يحيى عياش، أحد أبرز قادة "القسام"، الذي اغتالته "إسرائيل" عام 1996.

ومن بين الصواريخ المستخدمة أيضاً "صاروخ A120"، الذي سبب تسميته- حسب القسام- تيمناً بالقائد القسامي رائد العطار.

ويصل مدى الصاروخ A120 إلى 120 كم، ووصل إلى موقع الاحتلال في مدينة القدس المحتلة، وصُمم لحمل رؤوس متفجرة ذات قدرةٍ تدميريةٍ عالية.

مكة المكرمة