لأول مرة.. أردني ينال عضوية برلمان ولاية فرجينيا الأمريكية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6YqA8W

الشاب درس طب الأسنان وعمره 27 عاماً

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 21-02-2019 الساعة 15:43

حاز الشاب الأمريكي من أصول عربية، إبراهيم صبري سميرة، المقعد التكميلي في انتخابات برلمان ولاية فرجينيا الأمريكية، الذي يضم 100 مقعد.

ونال الشاب الفلسطيني الأردني نسبة تقارب الـ60% من أصوات الناخبين في الولاية أمام منافسه الجمهوري الذي حصل على 35% من الأصوات فقط، في النتائج التي أُعلنت أمس الأربعاء.

بدوره قال أستاذ العلوم السياسية صبري سميرة، على حسابه بموقع فيسبوك: "ابني د. إبراهيم صبري سميرة يقسم اليمين على المصحف الشريف للقرآن الكريم ليصبح رسمياً نائباً وعضواً في مجلس نواب ولاية فرجينيا عن الدائرة الانتخابية (86)".

وأضاف والد إبراهيم: "بذلك يكون أصغر نائب مسلم ومن أصول فلسطينية أردنية (27 عاماً) وضمن مجموعة النواب الأصغر سناً بشكل عام في تاريخ المجالس التشريعية في أمريكا".

وحول المشوار الطويل الذي خاضه إبراهيم للوصول إلى الفوز بمقعد نيابي في برلمان فرجينا أكد صبري سميرة أن إبراهيم درس البكالوريوس في العلوم السياسية، ودرس طب الأسنان في جامعات أمريكية راقية ومشهورة، ويعمل في المجال العام والسياسي والإعلامي والطلابي في أمريكا منذ ما يزيد عن 10 سنوات، ومن ثم فهذا كله يبحث عنه الأمريكيون ويهتمون به، وفق موقع البوصلة الأردني.

وأشار إلى أن إبراهيم ذهب إلى البيوت من أبوابها عبر الحزب الديمقراطي، الذي هو بحاجة لطاقات وشباب وبحاجة لأصحاب مؤهلات؛ لأنهم يبحثون عن ممثلين للعرب والمسلمين الذين يصل عددهم إلى 10 ملايين في أمريكا، ومن ثم من يستقطب قيادات شبابية من هذه المجموعات المهاجرة يكسب أصواتهم في الانتخابات.

ولفت سميرة إلى أنه ليس فقط لأن إبراهيم صاحب كفاءة، وهو كذلك؛ ولكن له أيضاً رصيد في الشارع، ومن ثم يحسبون مصالحهم الحقيقية على مستوى الوطن وعلى مستوى الشعب وعلى مستوى الحزب، ويفتحون الفرص، ويساعدون ويعينون ويقدمون ما يستطيعون من هالة حزبية ومن متطوعين.

وتنتشر في الآونة الأخيرة ظاهرة وصول المرشحين المسلمين إلى مناصب في الولايات المتحدة عبر صناديق الاقتراع، في ظل صعود خطاب اليمين المحافظ الذي يقوده الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب.

حيث فاز كل من الفلسطينية الأمريكية رشيدة طليب، والصومالية الأمريكية إلهان عمر، بعضوية مجلس النواب الأمريكي في الانتخابات الأخيرة عام 2019.

مكة المكرمة