لأول مرة.. "إسرائيل" تقصف مواقع إيرانية في سوريا من البحر

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GWaY7X

الهجوم تم بصواريخ كروز التي يصل مداها إلى نحو 300 كيلومتر

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 14-04-2019 الساعة 10:47

أفادت تقارير استخباراتية إسرائيلية بأن هجوماً على بلدة مصياف السورية انطلق من البحر فجر أمس السبت، عكس الهجمات السابقة التي شنها سلاح الجو، مضيفة أنه استهدف مصنعاً لصواريخ "زلزال 2" الإيرانية.

وكشف موقع "إنتل تايمز" الإسرائيلي، اليوم الأحد، أن الهجوم نُفذ بصواريخ موجهة من البحر على بُعد 250 كيلومتراً.

وذكر الموقع أن الهجوم الذي وقع في الساعة 2:30 فجراً واستهدف عدداً من المباني في مدينة مصياف، كان -على ما يبدو- موجهاً ضد تقنيات النقل والإمداد والصواريخ الدقيقة التي بُنيت على أطراف المدينة في ريف حماة.

وأضاف أنه وفقاً للوثائق من الميدان، فإن صواريخ إيرانية من نوع "زلزال 2" دُمرت في الهجوم، بواسطة صواريخ كروز التي يصل مداها إلى نحو 300 كيلومتر.

وأوضح أن الصواريخ المدمرة تحمل رؤوساً حربية تصل إلى نصف طن، وبعد إخضاعها لتحسينات تصبح دقيقة ويزداد مداها.

وذكر التقرير أن التلفزيون الإيراني كشف في سبتمبر 2018، عن مشروع لتطوير صواريخ "زلزال 2" وتحسين قدراتها وتحويلها من صواريخ عادية إلى دقيقة.

وأكد الموقع أن إيران استغلت الانتخابات الإسرائيلية وفرّغت شحنتين في سوريا، بطائرة تابعة للحرس الثوري الإيراني من خلال مطار تيفور العسكري بسوريا.

وذكرت وسائل إعلام تابعة لنظام بشار الأسد في وقت سابق، أن الطيران الإسرائيلي نفذ غارة على أحد مواقع الجيش في مصياف فجر السبت، أدت إلى "تدمير بعض المباني" وإصابة 25 شخصاً.

وكانت "إسرائيل" أعلنت مراراً أنها لن تسمح لإيران بالتموضع عسكرياً في سوريا، وأنها لن تسمح بإنتاج صواريخ دقيقة على الأراضي السورية.

كما يشن سلاح الجو الإسرائيلي بين الحين والآخر غارات على مواقع عسكرية إيرانية في سوريا، خصوصاً بالقرب من العاصمة دمشق.

مكة المكرمة