لأول مرة منذ سنوات.. مصر تفتح معبر رفح طوال رمضان

تحاول مصر تخفيف الأعباء عن أهالي قطاع غزة

تحاول مصر تخفيف الأعباء عن أهالي قطاع غزة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 18-05-2018 الساعة 09:16


قرّرت مصر استمرار فتح معبر رفح الحدودي، المتنفّس الوحيد لأكثر من مليوني نسمة في قطاع غزة المحاصر، طوال شهر رمضان؛ لتخفيف أعباء الفلسطينيين هناك.

ويأتي فتح المعبر خلال شهر رمضان بعد مجزرة دامية ارتكبها جيش الاحتلال أسفرت عن استشهاد 62 فلسطينياً وجرح 3188 آخرين، وذلك خلال مسيرة العودة الكبرى التي انطلقت بالتزامن مع ذكرى النكبة ونقل السفارة الأمريكية إلى القدس المحتلة.

وقال الرئيس عبد الفتاح السيسي، أمس الخميس: "أصدرت توجيهاتي للأجهزة المعنيّة باتخاذ ما يلزم لاستمرار فتح معبر رفح البري طوال شهر رمضان المبارك، وذلك ضماناً لتخفيف الأعباء عن الأشقّاء في قطاع غزة".

جاء ذلك في بيان مقتضب نشره السيسي عبر صفحته الرسمية بموقع "فيسبوك".

وتُعدّ هذه المدة الزمنية التي تقترب من 29 يوماً من أطول المدد المتّصلة لفتح المعبر في السنوات الأخيرة.

اقرأ أيضاً :

وفد "حماس" برئاسة "هنية" يعود لغزة بعد زيارة سريعة للقاهرة

وفي السياق ذاته أعلنت سفارة دولة فلسطين بالقاهرة، في بيان صدر اليوم الجمعة، أنه "بناء على توجيهات الرئيس السيسي، قرّرت السلطات المصرية استمرار فتح معبر رفح البري طوال شهر رمضان؛ لتخفيف الأعباء على أبناء شعبنا الفلسطيني بغزة".

وقالت السفارة إنها "تتقدّم بالشكر للرئيس المصري والأجهزة المعنيّة نظير جهودهم الطيبة المستمرّة من أجل تخفيف الأعباء على أبناء شعبنا الفلسطيني في قطاع غزة"، وعدّت "هذه الخطوة مبادرة طيبة مقدّرة"، وفق البيان.

وكانت مصر قد أعلنت، الجمعة الماضي، فتح المعبر في كلا الاتجاهين لمدة 4 أيام، بدءاً من يوم السبت، قبل أن تعلن الاثنين الماضي، استمرار فتح المعبر والدفع بمساعدات إلى القطاع حتى الخميس، وفق وسائل إعلام محلية.

ويربط معبر رفح البري قطاع غزة بمصر، وتغلقه السلطات المصرية بشكل شبه كامل، منذ يوليو 2013؛ لدواعٍ تصفها بـ "الأمنية"، وتفتحه على فترات متباعدة لسفر الحالات الإنسانية.

وارتكب جيش الاحتلال الإسرائيلي، الاثنين والثلاثاء الماضيين، مجزرة دامية بحق المتظاهرين السلميين على حدود قطاع غزة، استشهد فيها 62 فلسطينياً وجرح 3188 آخرون.

وقال رئيس الهيئة الفلسطينية المستقلّة لملاحقة جرائم الاحتلال، عمار الباز، إن "54 إصابة حرجة جداً في الرأس والرقبة، وتُعتبر حالات موت سريري"، موضحاً أن "من بين الجرحى نحو 79 سيدة، وأكثر من 255 طفلاً"، بحسب ما نشرت وكالة "وطن" للأنباء.

وكان المتظاهرون يحتجّون على نقل السفارة الأمريكية، الذي تم الاثنين، ويحيون الذكرى الـ 70 لـ "النكبة".

مكة المكرمة